رئيس الاستخبارات الإسرائيلية: الثقة بجيشنا منهارة وإيران أكبر تحدياتنا

0
46

المعلومة/بغداد..
أكد رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية-أمان أهارون حليوا، الثلاثاء، أن التهديد النووي الإيراني مايزال يشكل أكبر التحديات للكيان الإسرائيلي، فيما أشار إلى أنه قلق للغاية بشأن تراجع ثقة الجمهور في الجيش الإسرائيلي.
وقال أهارون حليوا في حوار مطول مع صحيفة يديعوت أحرونوت، إن “القوى العالمية التي وقعت على الاتفاق النووي مع إيران في 2015، بقيادة الولايات المتحدة، يجب أن تسعى جاهدة لإنجاز اتفاق محدث معها، وليس العودة للاتفاق القديم، لأن التقدير السائدة في شعبة الاستخبارات يتحدث عن احتمال وجود تهديد خطير وجودي لإسرائيل إذا استمرت ببرامجها”.
وأشار حليوا إلى أن “أي اتفاق مع إيران يجب أن يتضمن وعدًا بإزالة تهديدها النووي في غضون عقود، ونميل للقول أنها يجب أن تكون مدتها 30 عامًا، نحن بحاجة لاتفاق يضمن أن إيران ليس لديها قدرة نووية، لعدة عقود قادمة”.
وأضاف أن الجيش الإسرائيلي مازال يواجه تحديين في 2021، “أولهما الانشغال بالأخطبوط الإيراني النووي، مرورا بالتكثيف بشكل رئيسي في عالم الصواريخ، وصولا لتمركزها العسكري في جميع أنحاء المنطقة، وثانيهما الساحة الفلسطينية على جبهتيها قطاع غزة والضفة الغربية، مما يتطلب من إسرائيل عدم تناسي النشاط العملياتي المكثف”.
وأشارإلى أنه “قلق للغاية بشأن تراجع ثقة الجمهور في الجيش الإسرائيلي، حيث يتعرض لانتقادات علنية، بسبب بعض الأحداث الاستثنائية، لكن الحكمة تكمن في الكشف عن العيوب في وضح النهار، والتحقيق فيها، حتى لو وجدوا إخفاقات في التعامل مع هذه الأحداث، وعندما نرى التراجع الحاد في مؤشر ثقة الجمهور تجاه الجيش الإسرائيلي، فهذا مقلق بالنسبة لنا”
وأضاف “أن استطلاع معهد الديمقراطية الإسرائيلي أشار إلى انخفاض ثقة الجمهور في الجيش الإسرائيلي من 90٪ إلى 81٪، وهذا يزعجني، ونحن قلقون للغاية من هذا الأمر، لأن الأمر يتعلق بجوهر جيش الشعب، ونحن من جهتنا نستجوب، ونتحقق، ونسأل أنفسنا الكثير من الأسئلة”. انتهى/25