الشركة المشرفة على الانتخابات تقاضي محامي ترامب بتعويض قدره 1.3 مليار دولار

0
84

المعلومة/ ترجمة …

رفعت شركة تكنولوجيا الانتخابات دومينيون التي كانت محور نظريات المؤامرة الثابتة من قبل دونالد ترامب وحلفائه، الاثنين، دعوى قضائية ضد محامي الرئيس السابق رودي جولياني بتهمة التشهير بعد أن دافع كذبا بشأن تزوير الانتخابات في بثه الصوتي وظهوره على التلفزيون.

وذكرت شبكة سي أن أن الامريكية في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” شركة دومنينون فوتنغ سيستم ، تسعى للحصول على تعويض بقيمة 1.3 مليار دولار نتيجة الاضرار التي تسبب بها محامي ترامب فقد تناقلت تصريحاته الكاذبة بشان سرقة الشركة للاصوات في وسائل التواصل الاجتماعي مما دفع الناس للغضب والتشكيك بمصداقية الشركة”.

واضاف أن ” محامي شركة دومنيون اكدوا في دعواهم امام محكمة العاصمة واشنطن ان الضرر الذي لحق بسمعة الشركة لم يسبق له مثيل ولا يمكن إصلاحه بسبب مدى حماسة الملايين من الناس الذين يصدقون ما قاله محامي الرئيس الامريكي “.

وتابع أن ” الدعوى القضائية بينت ان محامي ترامب اتهم الشركة بانها مملوكة للشيوعيين الفينزوليين وانها افسدت الانتخابات دون تقديم دليل على ادعاءاته التي رفعها نيابة عن ترامب “.

واوضح التقرير ان ” هذه هي ثاني دعوى تشهير رفعتها دومينيون في الأسابيع الأخيرة سعياً منها لتعويض خسائرها في أعقاب حملة ترامب للتضليل التي أعقبت الانتخابات. حيث رفعت شركة تدقيق التصويت في السابق دعوى قضائية ضد المحامي سيدني باول ، الذي رفع دعاوى مماثلة إلى جانب جولياني، ولا تزال دعوى باول في أولى مراحلها”.

واشارت الشركة الى أن ” الملايين من الناخبين الأمريكيين لا يثقون بها الآن ، وتعرض موظفوها للمضايقة. وتعتقد الشركة أن المئات من عقودها مع الولايات والمحليات في خطر الآن وأنها تتوقع خسارة أرباح في السنوات الخمس المقبلة بقيمة 200 مليون دولار “، وفقًا للدعوى القضائية. انتهى/ 25 ض