الاستثمار الأجنبي المباشر يهبط 42% إلى 859 مليار دولار في 2020

0
83

المعلومة/ متابعة..

انهار الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي في عام 2020، منخفضا بنسبة 42% إلى ما يقدر بـ 859 مليار دولار من 1.5 تريليون دولار في عام 2019، وفقاً لتقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد” الصادر اليوم الأحد.

وأنهى العام الماضي بزيادة 30% عن أدنى مستوى له بعد الأزمة المالية العالمية في عام 2009 ووصل إلى مستويات التسعينيات.

الدول المتقدمة تعاني الجفاف

وتركز الانخفاض في البلدان المتقدمة، إذ انخفضت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 69% إلى ما يقدر بنحو 229 مليار دولار، حيث جفت التدفقات إلى أوروبا تماماً وسجلت صافي تدفقات خارج بنحو 4 مليارات دولار، كما شهدت تسجيل تدفقات سالبة في العديد من البلدان، كما تم تسجيل انخفاض حاد في الولايات المتحدة بلغ 49% إلى 134 مليار دولار، وفقا للتقرير .

وتراجع الاستثمار الأجنبي المباشر بشكل نسبي في الاقتصادات الناشئة بنسبة 12% إلى ما يقدر بنحو 616 مليار دولار، فيما بلغت حصة الاقتصادات الناشئة في الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي 72% وهي أعلى حصة مسجلة. وتصدرت الصين ترتيب أكبر المتلقين للاستثمار الأجنبي المباشر.

وكان الانخفاض في تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر عبر المناطق النامية متفاوتاً، إذ بلغ 37% في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، و 18% في إفريقيا و 4% في البلدان النامية في آسيا. كانت شرق آسيا أكبر منطقة مضيفة، حيث استحوذت على ثلث الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي في عام 2020. وانخفض الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الاقتصادات التي تمر بمرحلة انتقالية بنسبة 77% إلى 13 مليار دولار.

آسيا والصين

وارتفع الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين، بنسبة 4%، رغم تسبب المرحلة الأولى من الوباء في انخفاض حاد في النفقات الرأسمالية.

فيما كانت الهند أوفر حظاً بعد ارتفاع الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 13%، مدعوماً بالاستثمارات في القطاع الرقمي.

وانخفض الاستثمار الأجنبي المباشر في الآسيان – محرك نمو الاستثمار الأجنبي المباشر طوال العقد الماضي – بنسبة 31%.

ويعزى انخفاض تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الولايات المتحدة إلى النصف إلى الانخفاضات الحادة في كل من الاستثمار التأسيسي وعمليات الدمج والاستحواذ العابرة للحدود.

أوروبا قرب الصفر

وانخفض الاستثمار الأجنبي المباشر في الاتحاد الأوروبي بمقدار الثلثين، مع حدوث انخفاضات كبيرة في أكبر دول الاتحاد الجاذبة للاستثمار، فضلاً عن انخفاض التدفقات إلى المملكة المتحدة إلى الصفر.

وبالنظر إلى المستقبل، من المتوقع أن يظل اتجاه الاستثمار الأجنبي المباشر ضعيفاً في عام 2021.

وأشار تراجع عمليات تأسيس الشركات الجديدة بشكل حاد بنسبة 35% خلال عام 2020 عن العام السابق له، إلى أن قطاعات التصنيع لا تزال بعيدة عن جذب أنظار المستثمرين.

وقللت التحسينات في الربع الأخير من عام 2020 الانخفاضات السابقة في الصفقات الدولية المُعلن عنها حديثاً لتمويل المشاريع (بتراجع 2% للعام بأكمله). وبالتالي يمكن أن يثبت الاستثمار الدولي في قطاعات البنية التحتية أنه أقوى، مدعوماً أيضاً بحزم الدعم الاقتصادي في البلدان المتقدمة.

وبالمثل، فإن الانخفاض في عمليات الاندماج والشراء عبر الحدود لعام 2020 بنسبة 10%، خفف من حدته ارتفاع القيم في الربع الأخير من العام. بالنظر إلى صفقات الاندماج والاستحواذ، من المتوقع أن يؤدي نشاط الصفقات القوية في مجال التكنولوجيا والصناعات الدوائية إلى زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.

وبالنسبة للبلدان النامية، تمثل الاتجاهات في أنشطة تأسيس الشركات وتمويل المشاريع مصدر قلق كبير. فعلى الرغم من أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الإجمالية في الاقتصادات النامية تبدو مرنة نسبياً، انخفضت عمليات التأسيس بنسبة 46% منها 63% في إفريقيا، و51% في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي و38% في آسيا، كما انخفض تمويل المشروعات الدولية بنسبة 7%، وكان التراجع في إفريقيا وحدها في حدود 40%.

وستظل المخاطر المتعلقة بالموجة الأخيرة من الوباء، ووتيرة نشر برامج التطعيم وحزم الدعم الاقتصادي، وحالات الاقتصاد الكلي الهشة في الأسواق الناشئة الرئيسية، وعدم اليقين بشأن بيئة السياسات العالمية للاستثمار، تؤثر على الاستثمار الأجنبي المباشر في عام 2021، وفقا للتقرير. انتهى25س