تفجيرات ساحة الطيران ، تبريرات الأجهزة الأمنية ، عذر أقبح من الذنب كعادتها

0
94

كتب / ماجد الخفاجي

بعد الهجوم الدموي في ساحة الطيران ببغداد ، سارعت الأجهزة الأمنية ، وفي محاولة بائسة لحفظ ماء الوجه الذي فقدته منذ زمن طويل ، بالتصريح أن أجهزتها كانت ترقب وتطارد هذه (الفطائس) ! ، تصريح مبكي ولا أقول مضحك ، لأجهزة متخلفة مهترئة ، تذكّرني بتبرير تفجيرات الكرادة التي أودت بحياة 1000 شاب ، كون (الكلب) في سيطرة الشعب كان مزكوما ، فسمح للسيارة المفخخة بالمرور خلال عدة سيطرات أخر ! ، يكفي إن هذه الأجهزة الأمنية كانت تعتمد على أجهزة (كشف الزاهي وحشوات الأسنان) لعقد من الزمن ، سُلبت خلاله الآلاف من الأرواح البريئة ، في كوارث أمنية غير مسبوقة ، لا تحدث في أكثر دول العالم تخلّفا ، رغم أن المتعهد البريطاني المُحتال المسؤول عن عقد تزويد هذه الأجهزة ، قد حُكم عليه بالسجن 10 سنوات في بلده ! ، وترى جندي السيطرة المسكين ، يُراوح في السيطرة ويده اليُسرى خلف ظهره ، كي يعمل الجهاز ! ، تعليمات أصدرها المحتالون والمتخلفون ، حوّلوا من خلالها جندي السيطرة إلى (قرقوز) مثير للشفقة ! ، حقا إنه جهاز لكشف الكذب ، لا لكشف المتفجرات ، وكان الثمن غاليا للغاية ، إنها أرواح الناس من الفقراء والكسبة ، الضحايا المعتادون في هكذا مجازر .
هنالك قصة من التراث الصيني عن إمبراطور طاغية ظالم ، تُحاكي إلى حد بعيد ، غباء وتخلف القيّمين على أجهزتنا الأمنية ، كان هذا الإمبراطور يعيش بترف بالغ ، وما من صرعة جديدة إلا وقام بتجربتها ، في أحد الأيام ، طرق بابه محتالان يدّعيان أن لديهم أغلى وأرقى قماش في العالم ، إلا أنه غير مرئي ، فأدخلهم قصره بالطبع ، أخذ النساجان يأخذان قياسه ، وتظاهرا بأنهم يفصّلون على مقاسه قماشا ، وتظاهرا بخياطته ، وألبسوه للإمبراطور الغبي الذي إنطلت عليه الحيلة ، وهكذا خرج هذا الإمبراطور إلى جمهوره عاريا ومتباهيا بزينته اللامرئية وكانت مناسبةً لعيد ميلاده ، وهرب النسّاجان بعد أن قبضا ثمنه الباذخ ، تاركان الإمبراطور غارقا وسط ضحكات وإستهجان الجمهور .