الأمن النيابية: داعش لا يزال يشكل تهديداً

0
112

المعلومة/بغداد …

أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، طه الدفاعي، الجمعة، أن ضعف الجهد الأمني والاستخباري لوزارة الداخلية، يعتبر السبب الرئيس وراء الهجمات الانتحارية الجديدة في بغداد.
وقال الدفاعي، في تصريح نقلته وكالة الأناضول، إن “ما حدث في بغداد، سببه ضعف الجهد الأمني والاستخباري لوزارة الداخلية من خلال الفشل في ملاحقة الإرهابيين، خصوصا في أطراف المدينة”.
وأضاف، ان “قوات الأمن رغم تمكنها من اعتقال عدد من عناصر داعش، لكنهم للأسف لم يصلوا عبر الجهد الاستخباري الذي كان ضعيفا لجميع خلايا التنظيم في أطراف العاصمة”.
وتابع: “نعتقد أن تنظيم داعش لايزال يشكل تهديدا على الأمن خصوصا في المناطق التي كان يسيطر عليها شمالي وغربي البلاد”.

وكان رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، أصدر أمس الخميس، اوامر بتغييرات كبرى في الأجهزة الأمنية، على خلفية التفجيرين الإرهابيين اللذان استهدفا منطقة باب الشرقي.انتهى/25