كيف لايفجرون و قانون الشارع يحكم في بغداد

0
73

كتب / حسين فلامرز

بينما سيطرات الامن توقف عجلاتنا وتفتشنا وتسال عن اوراق سياراتنا وهوياتنا! تمر التكاتك والستوتات والماطورات عكس السير و لا أحد يسال عليها من اين الى اين وماذا تحتوي هذه الاجسام المخالفة للقانون والذوق! منذ أيام و نحن نتحاور ونتقاطع ونتساءل بسخرية كبيرة! لماذا تستهزأ الحكومة بارواحنا، و رجال الامن ينظرون بأم اعينهم عن الانب الاخر من الشارع المزدحم بالتكانك والستوتات والماطورات المخالفة التي تحمل في داخلها مايعلم به الله فقط!

من يمكنه التحدث مع هؤلاء المخالفين؟ لا أحد على الاطلاق! رجال الامن تم تقطيعهم بالسكاكين والحكومة لم تحرك ساكنا، بل جردتهم من اسلحتهم للدفاع عن الوطن والشعب. الشارع اصبح ملك للبسطيات وباعة الخضرة! بمجرد ان تنتقد هؤلاء الذين يتعدون على حقوق الاخرين تتصاعد اصوات الجوكرية والفوضويين دفاعا عن اناس ستنقطع ارزاقهم. انهم لايريدون خيرا لوطننا! ولايريدون امنا لشعبنا! وعاثوا بالارض فسادا حتى جاءوا بحكومة تشرينية سوداء لاخير فيها ولا تهش و لاتنش! وبدلا من انصاف المواطنين الخيرين الذين لايتمنوا اكثر من عراق أمن، حاولوا جهد امكانها ان تستفز الطبقات العاملة الحقيقية والتي تعطي اكثر مما تاخذ! بل أكثر من ذلك بدأوا بممارسات استعراضية جعلت الشارع العراقي ملكا صرفا للمتجاوزين وكل ماهو غير قانوني.

ان التساهل مع الفوضى لن ياتي الينا الا بالفوضى! وأن ماحصل اليوم بداية سيئة لواقع قادم اسوأ ان لم نبدا بالقضاء على الفوضى الموجودة في الشارع والاسواق والمحلات بل في عموم الحياة. كما ان اعادة هيبة رجال الامن واجب انساني مهم لابد ان نعتني به جميعا حرصا على حياتنا وحياة العراق.