علماء يبتكرون حامل معلومات قادر على توصيل مواد وراثية مختلفة الأحجام إلى الخلايا

0
149

المعلومة/ متابعة…

وجد علماء من جامعة سانت بطرسبورغ، بالتعاون مع زملائهم من بلجيكا، طريقة لتحسين تقنية تحرير الجينوم.

وقام فريق الباحثين الدوليين بتطوير مبلمر موصل يمكن تحميله بمواد وراثية مختلفة الأحجام والبنى: من الرنا المتداخل الصغير إلى حمض نووي ريبوزي رسول. لقد أثبت العلماء فعالية تأثير الموصل على الخلايا الجذعية البشرية، بحسب المقال المنشور في مجلة “بارتكل سيستمز” العلمية.

وقال رئيس المختبر في جامعة سانت بطرسبورغ، ألكسندر تيمين، إن معظم اللقاحات الآن، بما في ذلك لقاحات “كوفيد-19″، يتم تصنيعها على أساس حمض نووي ريبوزي رسول.

وأوضح تيمين أهمية الاختراع، قائلا: “هذا نوع من محرك أقراص فلاش يحتوي على معلومات، عندما يدخل الجسم، يجعل الخلايا تؤدي مهام معينة، على سبيل المثال، تدريب جهاز المناعة على محاربة بروتينات الفيروس المعادية. عادةً، تستخدم هذه الناقلات لتوصيل المواد الجينية المحددة، لكننا أثبتنا أنه يمكننا نقل مواد وراثية بأحجام مختلفة (عن طريق المبلمر الموصل). وتفتح هذه التكنولوجيا آفاقًا جديدة لتطوير أنظمة توصيل غير فيروسية”.

من جانبه قال مدير المركز العلمي في الجامعة إيغور رادشينكو، إن الكبسولات التي تحتوي على المادة الوراثية يمكن توصيلها مباشرة إلى بؤرة الورم، في حالة أمراض السرطان.

وأِشار، أن مستشفى سرطان الأطفال قدم خلايا جذعية (الخلايا التي تتكون منها الأعضاء والأنسجة المختلفة). استخدمناها لدراسة كفاءة إيصال المادة الوراثية داخل كبسولات المبلمر. ونخطط في المستقبل لإجراء تجارب على حيوانات مصابة بالسرطان لمعرفة كيف ستتصرف المادة الوراثية بعد وصولها إلى الورم. انتهى25س