واشنطن بوست: الدين الامريكي ارتفع في عهد ترامب 7.8 ترليون دولار

0
39

المعلومة/ ترجمة …

كشف تقرير لصحيفة واشنطن بوست، الخميس، ان الرئيس الامريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب قد خلف دينا ضخما بدأ بالارتفاع حتى قبل حصول الوباء مما سيؤثر على الاقتصاد الامريكي لعدة عقود بعد رحيله.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ ان ” الدين الامريكي قد ارتفع بنحو 7.8 ترليون دولار في عهد ترامب، و هذا ما يقرب من ضعف ما يدين به الأمريكيون على قروض الطلاب وقروض السيارات وبطاقات الائتمان وكل نوع آخر من الديون بخلاف الرهون العقارية مجتمعة ، ووفقًا لبيانات من بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك تبلغ قيمة الدين الفيدرالي الجديد حوالي 23 الفا و 500 دولار على كل شخص في البلاد”.

واضاف ان ” النمو في العجز السنوي في عهد ترامب يصنف على أنه ثالث أكبر زيادة نسبة إلى حجم الاقتصاد ، في أي إدارة رئاسية أمريكية ، ووفقًا لحساب أجراه خبير الميزانية البارز في واشنطن ، يوجين شتايرل ان ميزانيات ترامب شهدت عجزا غير مسبوق على الرغم من انه على عكس ابراهام لينكولن وجورج دبليو بوش لم يخض لاحربا اهلية ولا صراعين في الخارج “.

وبين التقرير أن ” الانفاق في الميزانية الفيدرالية كان رهيبا في فترة ترامب حتى قبل الوباء. حدث ذلك على الرغم من ازدهار الاقتصاد وكانت البطالة عند مستويات منخفضة تاريخيًا، فبحسب وصف إدارة ترامب نفسها ، كان مستوى الدين القومي قبل الوباء يمثل بالفعل “أزمة” و “تهديدًا خطيرًا”.

واشار التقرير الى أنه ” وبدأ من شهر ايلول عام 2020 وصل الدين الامريكي الى 27.75  ترليون دولار بزيادة قدرها 39 بالمائة فيما كان حجم الدين عند بداية ادارة ترامب 19.95 ترليون دولار حيث يبلغ إجمالي الدين الآن حوالي 130 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي”. انتهى/ 25 ض