مستحضر تجميلي قد يكون علاجا فعالا لاضطراب عصبي مزمن

0
143

المعلومة/ متابعة

يُعتقد في الغالب أن البوتوكس إجراء تجميلي بحت، ولكنه يمكن أن يعالج أيضا حالات صحية، بينها الصداع النصفي المزمن.

ومنذ إنشائه في أواخر الثمانينيات، أصبح البوتوكس وسيلة شائعة لعلاج حالات مثل التجاعيد، وهو يعمل عن طريق حقن مادة سامة تعرف باسم البوتولينوم في الجلد.

والبوتولينوم يثبط مؤقتا الخلايا العصبية المسؤولة عن إرسال إشارات محددة إلى العضلات، ما يؤدي إلى تقلصها، وفقا لميشيل غرين، طبيبة الأمراض الجلدية التجميلية في نيويورك. وأضافت: “يعمل البوتوكس عن طريق تجميد الأطراف العصبية، ما قد يؤدي إلى الشعور بالألم وإرخاء العضلات أيضا”.

كيف يساعد البوتوكس في علاج الصداع النصفي؟

في جميع أنحاء العالم، يعاني نحو 30% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و65 عاما من الصداع النصفي كل عام، مع ما بين 1.7% و4% من البالغين يعانون من الصداع النصفي المزمن.

والصداع النصفي يتجاوز ألم الصداع المعتاد لأنه يسبب إما إحساسا بالنبض أو ألما شديدا أو كليهما. وقد يستمر الصداع النصفي من بضع ساعات إلى بضعة أيام ويمكن أن يسبب الغثيان والقيء والحساسية للضوء. ويعاني الشخص من الصداع النصفي المزمن لمدة 15 يوما على الأقل في الشهر.

وتمت الموافقة على البوتوكس من قبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) لإدارة الصداع النصفي المزمن بجرعة 200 وحدة / 4 مل أو 100 وحدة / 2 مل كل 12 أسبوعا.

ورغم أنه ليس حلا دائما، فقد ثبت أن البوتوكس يساعد في إيقاف الصداع النصفي قبل حدوثه.

وتقول غرين: “يدخل البوتوكس في النهايات العصبية حول المكان الذي يتم حقنه فيه ويمنع إطلاق المواد الكيميائية التي تدخل في نقل الألم. وهذا يمنع تنشيط شبكات الألم في الدماغ”.

ووجدت غرين أن العديد من مرضاها يمكنهم الحد من تناول أدوية الصداع النصفي عن طريق الفم أو التخلي عنها تماما بعد بدء حقن البوتوكس.

ووجدت بعض الأبحاث أن نحو 80% من المرضى الذين تلقوا علاج البوتوكس للصداع النصفي شهدوا انخفاضا بنسبة 50% على الأقل في الألم بعد ثلاث جلسات.

ويقول شاليني شاه، العضو المنتدب، نائب رئيس قسم التخدير ومدير خدمات الألم في جامعة كاليفورنيا، إيرفين: “يتمتع البوتوكس بواحد من أفضل ملامح الفعالية التي رأيناها من بين جميع العلاجات لعلاج الصداع النصفي”.

هل هناك أي مخاطر لاستخدام مادة البوتوكس للصداع النصفي؟

الآثار الجانبية للبوتوكس على الوجه والرقبة هي نفسها، سواء لأسباب تجميلية أو لعلاج الصداع النصفي.

ووفقا لإيلان دانان، طبيب أعصاب وأخصائي إدارة الألم في مركز طب الأعصاب الرياضي وطب الألم في معهد Cedars-Sinai Kerlan-Jobe، تشمل الآثار الجانبية المحتملة للبوتوكس ما يلي:

– الصداع

– ألم الرقبة

– عدم الراحة في مواقع الحقن

– تهيج الجلد

– دوخة

– تدلي الوجه

– أعراض إنفلونزا

وفي الحالات الشديدة ولكن غير الشائعة، قد ينتشر السم الموجود في البوتوكس إلى مناطق أخرى من الجسم. ويقول شاه إن هذا يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في البلع والتنفس. وإذا حدث هذا، اتصل بالطبيب على الفور.

وللمساعدة في تخفيف المخاطر، يقول دانان وشاه إنه يجب تجنب الحصول على البوتوكس في عدد من الحالات مثل:

– الحمل

– الرضاعة الطبيعية

– حساسية من البوتوكس

– الإصابة بعدوى جلدية

– من يتم تشخيصه بمرض عصبي مثل التصلب الجانبي الضموري (ALS) أو الوهن العضلي الشديد (MG)

ويحقن البوتوكس في الجبهة وفوق الحاجبين وبينهما وقاعدة الجمجمة والرقبة، وهذه البقع هي نقاط الانزعاج للصداع النصفي، كما تقول غرين.

وتستغرق حقن البوتوكس بضع دقائق فقط ولا تسبب الكثير من الألم. وبعد تلقي العلاج، حافظ على رأسك منتصبا لمدة لا تقل عن أربع ساعات وتجنب تدليك المناطق المحقونة لمدة ثلاثة أيام.

ويمكن أن يؤدي فرك منطقة العلاج إلى نقل البوتوكس إلى مناطق غير مرغوب فيها. ويتم حقن البوتوكس بشكل سطحي، وبالتالي، فإنه يحتاج إلى قدر كاف من الوقت دون حركة حتى يتبدد بشكل مناسب، وفقا لغرين.

والامتناع عن ممارسة الرياضة في يوم العلاج لأنها يمكن أن تزيد من ضغط الدم، ما قد يتسبب في حدوث كدمات وتورم.

ويقول شاه إن المرضى يمكن أن يبدأوا في الشعور بتخفيف الصداع النصفي في غضون سبعة إلى عشرة أيام بعد العلاج. ومع ذلك، يضيف دانان أن بعض الأشخاص قد يحتاجون إلى جلسات متعددة ليشعروا بالنتائج.

وأوضح: “بعد الحقن، نرى عادة أكثر فعالية في علامة ما بعد الحقن لمدة ستة أسابيع، ثم الراحة حتى ينفصل السم عن المستقبل في غضون 12 أسبوعا”. انتهى 25ن