الدبلوماسية الرقمية الإسرائيلية

0
92

كتب / باقر الزبيدي…

لم تعد الصواريخ والقنابل، وهي الوسيلة الوحيدة التي تستهدف بها الشعوب الرافضة للمشروع الاسرائيلي.

منذ سنوات وفي غفلة من الحكومات العربية تقوم الدبلوماسية الرقمية الإسرائيلية بحملات مكثفة لتدمير كل القيم والثوابت لدى شعوب المنطقة.

(ليندا منوحين) الإسرائيلية العراقية الأصل تشرف على منصات التواصل الإجتماعي التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية وتقوم بالتواصل يومياً مع مواطني الدول العربية وتربطهم بمدرسي اللغة العبرية والأطباء وتقدم لهم معلومات عن إسرائيل.

الكثير من المنصات والصفحات مثل (إسرائيل تتكلم العربية) أصبحت تستقطب عشرات الملايين من المشاهدين والمتابعين، خصوصاً الشباب العراقي والعربي؛ الذي أصبح مبهوراً بما تقدمه الماكنة الدعائية الإسرائيلية البرّاقة من أكاذيب، وهنا على الحكومات ومنظمات المجتمع المدني ورجال الدين والعشائر الأصلية و أولياء الأمور الإنتباه وإرشاد أبنائهم (كلا الجنسين) حول هذا الخطر الذي يستهدف وطننا وديننا وقيمنا.

الزيارة التي قامت بها (90) عائلة إسرائيلية إلى شمال الوطن وقاموا بنشر صورهم وهم يتجولون في أنحاء متفرقة من محافظات العراق دون رقيب أو علم من الجهات المسؤولة، وهذه أولى خطوات التطبيع التي تحاول تل أبيب تنفيذه في العراق.