تقرير: شعار ادارة ترامب (امريكا اولا) قاد الولايات المتحدة في اتجاه خاطىء

0
84

المعلومة/ ترجمة …
اكد تقرير لصحيفة غلوبال تايمز الصينية ، الاحد، ان شعار ادارة ترامب ” امريكا اولا” قد ادى الى التراجع نحو الاقتصاد القومي الخاص للولايات المتحدة ورفضها منهج العولمة والتجارة المتعددة الاطراف مع التركيز فقط على على المزايا التجارية الفريدة لامريكا ، ومطالبة الدول الاخرى باتباعها فقط وهو ما قادها نحو اتجاه خاطىء على خارطة السياسة العالمية .
وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ ان ” هذا النهج يعني انكار امريكا للمكانة الجوهرية للأمم المتحدة في النظام الدولي ومع ذلك تحاول الحفاظ على احتكاراتها للبلدان على أساس جشعها وغطرستها الأنانية”.
واضاف ان ” هذا الموقف السياسي للولايات المتحدة يؤدي الى خلق نمط دولي فوضوي يتجاهل القواعد الحالية ويدمر النظام الدولي المترابط بشكل وثيق والذي تشكل على مدى العقود القليلة الماضية، مما يسمح بالتالي للولايات المتحدة بأن تكون أقل تحفظًا وأكثر تدخلًا من جانب واحد في الشؤون الدولية”.
وتابع أن ” ممارسة إدارة ترامب لسياسة “أمريكا أولاً” التي استمرت أربع سنوات قد جلبت كارثة للولايات المتحدة والعالم، فقد أدت عمليات الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ واليونسكو ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والعديد من الاتفاقيات والمؤسسات المتعددة الأطراف الأخرى بشكل خطير إلى تقويض الجهود المهمة التي بذلتها جميع البلدان لمواجهة التحديات الرئيسية التي تواجه البشرية في مختلف بقاع العالم”.
واوضح أن ” الحروب التجارية التي بدأها ترامب مع دول أخرى من أجل تعزيز الاقتصاد المحلي للولايات المتحدة وحل مشاكل التوظيف من خلال وضع حواجز تجارية، ادى في الواقع إلى تفاقم الركود الحالي للاقتصاد الأمريكي ، وقلل من فرص التوظيف ، وفكك الوضع الراهن المستدام الذي سيكون من الصعب إعادة تجميعه، كما ان الرفض الامريكي للتعاون في معركة مكافحة كورونا جعل منها الدولة الاكثر تضررا في العالم بوجود 266 الف حالة وفاة “.
وأشار الى أن سياسة ” امريكا اولا” إلى استياء واسع النطاق في الداخل والخارج. لقد دمر المصداقية الدولية للولايات المتحدة وزاد من سوء المشاكل المحلية القائمة، كما استند انتصار بايدن إلى الرفض الكامل لسياسة “أمريكا أولاً”. وستحارب إدارته بكل قوة لاستعادة الاحترام الدولي وتعزيز المصالح الأمريكية مع ان السياسات المحلية قد تعيق ذلك بشدة”. انتهى/ 25 ض