مدير الاستخبارات الامريكية السابق: اغتيال محسن فرخزادة عمل اجرامي ومتهور

0
85

المعلومة/ ترجمة…

انتقد الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية جون برينان اغتيال العالم النووي الايراني محسن فرخزاده واصفا عملية الاغتيال بـ ” العمل المتهور للغاية”.

ونقلت صحيفة نيويورك بوست الامريكية في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ عن برينان، الذي شغل منصب مدير وكالة الاستخبارات في عهد اوباما بين اعوام 2013 الى 2017 قوله في تغريدة على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي تويتر ” كان هذا عملا اجراميا ومتهورا للغاية “.

واضاف أن ” عملية الاغتيال تنطوي على مخاطر انتقام مميت وجولة جديدة من الصراع الاقليمي “، مشيرا الى أنه ” سيكون من الحكمة أن ينتظر القادة الإيرانيون عودة القيادة الأمريكية المسؤولة على المسرح العالمي وأن يقاوموا الرغبة في الرد على الجناة المفترضين “. بحسب قوله .

واوضح برينان أنه “لا يعرف ما إذا كانت حكومة أجنبية قد أذنت بالقتل أو نفذته ، لكن مثل هذا العمل الإرهابي الذي ترعاه الدولة سيكون انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي ويشجع المزيد من الحكومات على تنفيذ هجمات مميتة ضد المسؤولين الأجانب “.

وبين أن ” الاغتيالات “تختلف كثيراً عن الضربات التي تستهدف زعماء إرهابيين ونشطاء جماعات مثل القاعدة وداعش  فاولئك ليست لديم دولاً ذات سيادة. بصفتهم مقاتلين غير شرعيين بموجب القانون الدولي ، يمكن استهدافهم من أجل وقف الهجمات الإرهابية المميتة “.

وتابع أن ” السيناتور الجمهوري تيد كروز هاجم برينان بالقول إن ” من الغريب ان يقف رئيس وكالة الاستخبارات الامريكية السابق مع الايرانيين الذين يرفعون شعار “الموت لامريكا” وادانة اسرائيل “، لكن برينان رد عليه بالقول إن” من المعتاد أن يسيء كروز وصف تعليقي ، فموقفه غير قانوني ونهجه بسيط في التعامل مع مسائل الأمن القومي الخطيرة”.

ورفض برينان اتهامات كروز بانه ” لاينبغي له الادلاء بتصريحات عامه قائلا إن ” من حقي كمواطن عادي ان أعبر عن رأيي ضمن مجال حرية التعبير ، وان اعمالي طوال 33 عاما في مجال الامن القومي ضمن الادارات الجمهورية والديمقراطية موثقة جيدا ، لكن مالذي قدمه السيناتور تيد كروز في المقابل ؟ “.   انتهى/ 25 ض