تسريب بعض ما جَرَى بين بن سلمان ونتانياهو بحضور بومبيو

0
121

كتب/ د. اسماعيل النجار

♦️ المعلومات خاصة جداً ودقيقة جداً من داخل المملكة

♦️ اللقاء الثالث من نَوعه بين محمد بن سلمان ونتانياهو في مدينَة نيوم على سواحل شمال غرب المملكة حيث أكَدَت معلومات موثوقة بأن مسؤولين أمنيين إسرائيليين وسعوديين يتخذون من المكان نقطة إلتقاء دائمة فيما بينهم للبحث والتنسيق في كل القضايا التي تخص إيران وسورية وحزب الله، وأن نتانياهو زار المدينة مرتين قبل أن يلتقي للمرة الثالثة ولي العهد السعودي بحضور بومبيو في إجتماع وصفَت المصادر هذه أنه طارئ وجاء بناءً على طلب من بِن سلمان لمعرفة موقف الحكومة الصهيونية من تصريحات بايدن الأخيرة فيما يخص مقتل جمال خاشقجي والتعويضات المرتفعة لضحايا 11 سبتمبر والتي حَكَم القضاء الأميركي على المملكة بدفعها بعد تحميلها المسؤولية الكاملة عن ما حصل في نيويورك لإرتباط مسؤولين سعوديين رسميين من العائلة المالكة بتمويل العملية على رأسهم الأمير بندَر بن سلطان.

♦️ محمد بن سلمان قال لبومبيو وناتانياهو بالحرف لقد قدمنا لكم كل شيء؟ أؤكد كل شيء وناصرنا قضية أمن الشعب اليهودي وكنا من أول الواقفين بوجه الخطر الإيراني عليكم ماذا تريدون بعد؟

[ أضاف بن سلمان نحنُ في المملكة لم يعُد لدينا ما نقدمه لكم سِوا السلام والتطبيع، بينما الإدارة الأميركية الجديدة تهددنا وتتوعدنا،

[ يشعر الإيرانيون بأنَ ظروفهم أفضل وأن مستقبلنا بالنسبة لهم يشبه مستقبل السيد ترامب،

 

[أضاف سيد بومبيو ما الذي تستطيع فعله إدارتكم الحاليه في ما تبقى لها من أسابيع محدودة؟

[ بصراحة نحنُ قلقون من تصريحات السيد بايدن وفي حال عودته إلى الإتفاق النووي مع إيران فإن ذلك سيؤثر بشكل عملي على مسيرة السلام بين المملكة وإسرائيل،

♦️ نتانياهو وعدَ بن سلمان أن يقنع الديمقراطيين بأن المملكة في عهد الملك سلمان وولي العهد كانت من أفضل الشركاء والحلفاء،

[كما وعدَ بومبيو بن سلمان أن الحزب الجمهوري لن يتخلى عنه وأنهم سيفعلون كل ما في وسعهم للحفاظ على أفضل صديق لإسرائيل حسب تعبيرهم.

♦️ اللقاء كان مخصصاً للبحث بمستقبل بن سلمان والبحث في موضوع توجيه ضربَة لإيران كان البند الثاني في ظل إستياء سعودي إسرائيلي من تراجع ترامب عنها،

[ لكن بومبيو أَكَّدَ لهم أن الباب لم يغلق نهائياً ولا زال البحث قائم وكل الخيارات مطروحة والرئيس ترامب سيبلغ إسرائيل بقراره النهائي الأسبوع المقبل الذي يُرَجَّح فيه أن يتشارك معها بضربة مزدوجه لطهران بالرغم من الضغوطات الكبيرة التي تتعرض لها الإدارة الحالية من قِبَل الديمقراطيين والجمهوريين على حَدٌ سواء لعدم الذهاب إلى أيَّة مغامرة ستكون مكلفة لواشنطن وتل أبيب.

♦️ بومبيو أكدَ بدورهِ عدم نية الولايات المتحدة الإنسحاب من أيٍ من الدُوَل التي تداولَت وسائل الإعلام أسمائها وأن الهدف من التصريحات كان داخلي محض وأن إعادة إنتشار القوات ليست بالكبيرة ستحصل في منطقتين محددتين فقط واحدة من بينها أفغانستان وأن عديد القوات في المملكة سيبقى كما هوَ.

♦️ نتانياهو خَتَم اللقاء بقوله لبن سلمان أن إسرائيل تنوي ضرب إيران نريدكم أقوى وأصلب إذا ما حآنت ساعة الصفر