بعد تقرير قتل السجناء وتعذيبهم في افغانستان : خبراء يطالبون بحل القوات الخاصة الاسترالية

0
94

المعلومة/ ترجمة …

طالب مجموعة من خبراء السياسات والاستراتيجيات العسكرية الاستراليين بحل وحدة القوات الجوية الاسترالية الخاصة باكملها بعد ظهور تقرير برايتون الذي كشف عن قيام تلك القوات بقتل وتعذيب 39 مدنيا افغانيا .

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير عن الخبراء ترجمته وكالة /المعلومة/  قولهم إن ” استمرار وجود تلك القوات سيؤدي إلى حملات تجنيد الإرهاب ويقوض الجهود الأسترالية المستقبلية لمكافحة التمرد”.

وقال الدكتور ألان أور ، الخبير في مكافحة التمرد اثناء فترة غزو العراق إن ” الفشل في اتخاذ خطوات قوية ردًا على تحقيق بريتون قد يعرض أيضًا الجنود الأستراليين لخطر متزايد،خلال العمليات المستقبلية في الدول الإسلامية ، وتقويض مكانة أستراليا في الهيئات الدولية مثل الأمم المتحدة”.

واضاف أن ” استمرار وجود  الخدمة الجوية الخاصة – بالنظر إلى المزاعم العلنية عن عشرات عمليات القتل غير المشروع للمدنيين الأفغان – سيجعل هذا الهدف صعبًا للغاية”.

من جانبه  قال المدير السابق للنصب التذكارية للحروب الاسترالية  كيري ستوكس إن ” الادلة المقدمة في التقرير لايمكن الدفاع عنها ، مما يعني خسران اي حرب مستقبلية حتى قبل ان تبدأ “، مبينا أن “حملات مكافحة التمرد والإرهاب هي حالة سياسية منقسمة بالقوة. وعدم حلّ القوات سيشهد خسارة القوات الأسترالية للحرب الصغيرة التالية قبل إطلاق الطلقة الأولى ، وسيؤثرون هيكليًا على الجهد السياسي بأكمله للتحالف القادم بمجرد التواجد هناك “.

وقال الباحث بقسم الدراسات الدفاعية في كلية كنغ كوليج لندن كريستوفر إليوت إن ” القوات الاسترالية في هيكليتها الحالية غير قابلة للاصلاح “، مشيرا الى أن ” حل السرب الثاني فقط مثير للغضب والاستياء في صفوف القوات الخاصة  الذين شعروا كما لو أن القيادة العليا كانت تفلت من العقاب وتتناقض مع تصريحاتها العلنية بأن غالبية القوات الخاصة لايلقى عليها باللوم “.

واشار الدكتور الان اور الى أن ” الفشل في حل المشكلة يدفع استراليا  للخروج من نظام القيادة الدولي بنفاق صارخ (الديمقراطية كما نقول ليست كما نفعل) لأن من الواضح انهم يضعون قواتهم فوق  مستويات المساءلة  مثل بلاك ووتر ولديهم الآن نفس مؤشرات الاساءة في مجال حقوق الإنسان مثل السعودية”. انتهى/ 25 ض