“وول ستريت”: الاقتصاد الأميركي مشلول وقد لا يصمد حتى 2021 

0
47

 

 

المعلومة/بغداد..

نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية تقريرا، تحدثت فيه عن الاقتصاد الأمريكي الذي قد لا يصمد حتى السنة القادمة للتعافي، لذلك يتعيّن على الكونغرس التعامل بسرعة مع الوضع لتخفيف المعاناة وإنقاذ العائلات.

وقالت الصحيفة، إن الاقتصاد الأمريكي تعافى من صدمة فيروس كورونا بشكل أسرع مما توقعه معظم الاقتصاديين، ولكن الأمور لم تعد إلى نِصابها وأصبح إحراز المزيد من التقدم أكثر صعوبة.

وعندما يتعلق الأمر بمقدار ما يمكن فعله لمساعدة الاقتصاد الكلي، أكدت الصحيفة أن نظام الاحتياطي الفيدرالي مقيد ولا يمكنه فعل أي شيء بشكل مباشر لمساعدة العاطلين عن العمل الذين انقطعت عنهم الإعانات الإضافية التي كانوا يتلقونها من الدولة.

لهذا السبب، يجب ألا ينتظر الكونغرس حتى يؤدي الرئيس بايدن اليمين الدستوري، ويتحرك بسرعة لإغاثة العائلات والولايات ويرسل حزمة إعانات تتضمن تمويل المدارس لمكافحة الفيروس. سيتطلب هذا الأمر تنازلات من جميع الأطراف، لأن الوقت من ذهب في هذه الحالة.

وذكرت الصحيفة أن الاقتصاد انهار في شهري آذار/ مارس ونيسان/ أبريل، حيث فقد 25 مليون عامل وظائفهم، منهم 17 مليونًا كانوا قد فُصلوا بشكل مؤقت. ورغم استمرار تفشي الوباء، تعلمنا كيفية التعايش معه، وعاد معظم العمال المفصولين مؤقتًا إلى وظائفهم.

ونتيجة لذلك، نمت الوظائف بشكل أسرع مما توقعه معظم الخبراء الاقتصاديين. وفي شهر تشرين الأول/ أكتوبر، انخفض معدل البطالة الرئيسي إلى 6.9 بالمئة، أي أقل بكثير من توقعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في حزيران/ يونيو التي قدّرت هذه النسبة بـ 9.3 بالمئة.

وأكدت الصحيفة أن الاقتصاد الأمريكي لا يزال مشلولا بفقدان حوالي 10 ملايين وظيفة منذ شهر شباط/ فبراير، كما يحبط معدل البطالة الكثيرين حيث أن الملايين من العاطلين عن العمل قد استسلموا للواقع وتوقفوا عن البحث عن عمل بالكامل. انتهى/25