السيد نصر الله : أميركا وحكومات أوروبية دعمت ومولت الارهاب بالعراق وسوريا

0
176

 

المعلومة/بغداد..

دان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في كلمة بمناسبة المولد النبوي الشريف حادثة مدينة نيس الفرنسية بشدة، وقال إن “المسلمين يرفضونها كذلك الإسلام الذي يحرّم قتل الأبرياء”.

واعتبر السيد نصر الله أنه “لا يجوز للسلطات الفرنسية أن تُحمّل مسؤولية جريمة ارتكبها شخص محدد للإسلام والمسلمين”، لافتاً إلى أنه “لو فرضنا أن مسيحياً ارتكب جريمة فلا يصح أن نُحمّل مسؤوليتها للمسيحيين والدين المسيحي، كما لا يصح الحديث عن الإرهاب الإسلامي والفاشية الإسلامية، واحترام الإسلام كديانة يتطلب عدم استخدام مصطلحات الإرهاب الإسلامي والفاشية الإسلامية”.

وأضاف: “لا أحد من المسلمين وصف جرائم الولايات المتحدة وأوروبا في الجزائر وليبيا وأفغانستان بالإرهاب المسيحي، والأعمال الإرهابية وهدم الكنائس والمساجد والآثار إساءة كبيرة للإسلام والنبي، وإذا أساء بعض المسلمين إلى الإسلام فهذا لا يعطي الحق لأي جهة بالإساءة إليه”.

كما قال إن “الفكر التكفيري الإرهابي الذي تبنى القتل لمجرد الاختلاف الفكري في منطقتنا حمته الدول الغربية التي قدمت كل التسهيلات للجماعات الإرهابية التكفيرية لمجيئها إلى العراق وسوريا وقدمت لها السلاح، وعلى الغرب أن يبحث أولاً عن مسؤوليته بشأن الجماعات التكفيرية، كما استخدام دول غربية للجماعات التكفيرية يجب أن يتوقف”، مشدداً على أنه “لا علاقة للرسول والأمة الإسلامية بجرائم الجماعات التكفيرية”.

وفي السياق نفسه، تابع السيد نصر الله: “الأزمة بدأت عندما بدأت المجلة الفرنسية المشؤومة (شاري ايبدو) بنشر الرسوم المسيئة للرسول، وبدلاً من معالجة التداعيات يجب على السلطات الفرنسية أن تعالج أسباب الأزمة، ويجب أن تقنع السلطات الفرنسية مسلمي العالم بأن ادعاءها حماية حرية التعبير ادعاء صائب، لكن لدينا شواهد كثيرة بأن السلطات الفرنسية قمعت حرية التعبير في مسائل أقل حساسية من الإساءة للرسول”.

وفي مثال طرحه السيد نصر الله على قمع حرية التعبير في فرنسا،قال إن “الفيلسوف روجيه غارودي طرح نقاشاً أكاديمياً حول استغلال الهولوكوست ورغم ذلك حكم عليه بالسجن”، موضحاً أنه “عندما يمس أي شيء بـ”إسرائيل” تقف حرية التعبير في فرنسا والأمثلة كثيرة، وما تستند إليه السلطات الفرنسية في تبرير السماح بالرسوم المسيئة للرسول غير صحيح، وحرية التعبير في فرنسا وأوروبا ليست مطلقة بل مقيدة باعتبارات أمنية وسياسية”انتهى 25