رواتب الموظفين والمتقاعدين..لاتجعلوها ب” القطارة”

0
97

كتب /  عبد الزهرة البياتي

منذ مدة ليست بالقصيرة ورواتب موظفي الدولة والمتقاعدين والمستفيدين من رواتب الرعاية الاجتماعية تتاخر عن موعدها المقرر وقد يتجاوز الموعد الاسبوع الواحد وهذا ما حاصل بالنسبة لرواتب المعلمين والمدرسين الذين اعتادوا على ذالك واعتبروه طقسا شهريا لابد منه في هذه الظروف( المليوصه).. ان رواتب الموظفين والمتقاعدين واي استحقاق مالي اخر تحت اي عنوان حق مشروع ومقدس مطلوب من الدولة الالتزام بسداده وفق التوقيتات الرسمية وعدم ترك الامور للمزاجية او التوزيع باسلوب ” القطارة” سيء الصيت!!

في كل مرة تعدنا وزارة المالية بانها ستعالج الامر ولن تتكرر ظاهرة التأخير الناجمة اصلا عن عدم توفر السيولة النقدية التي صارت اشبه بالشماعة التي نعلق عليها اي تاخير.. ولابد من الاشارة هنا الى ان الموظف او المتقاعد او المستفيد من الرعاية الاجتماعية لديه التزامات معيشية عديدة ومتطلبات واجبة السداد كالايجارات وشراء بضائع او سلع ضرورية او ادويه وغيرها كثير واكيد ان عدم حصول الموظف او المتقاعدعلى راتبه في الوقت المحدد سيجعله يدخل في متاهات لاطائل لها..

وزارة المالية سارعت امس الاول الاثنين الى اصدار بيان ” تطميني” اكدت خلاله انها تعمل بكل جد لضمان الوفاء بجميع الالتزامات الحكومية في اوقاتها المحددة وعلى رأس تلك الالتزامات رواتب موظفي الدولة والمتقاعدين والرعاية الاجتماعية واشارت الوزارة الى الظروف الاستثنائية والازمة المالية الخارجة عن ارادة الحكومة والتي تتمثل بانخفاض حاد في الايرادات النفطية المتحققه جراء جائحة كورونا عالميا. ولفتت الوزارة عناية المواطن بانها جادة في معالجة النقص في السيولة المالية من خلال سعي الحكومة لاستصدار تشريع برلماني يمكنها من الاقتراض داخليا وخارجيا حيث استخدام الاموال المتوفرة عبر الاقتراض الداخلي والبالغة بحدود (١٥) تريليون دينار عراقي حتى نهاية الشهر الماضي لتمويل الرواتب والوفاء بالنفقات الاساسية الاخرى..والى الشهر المقبل تصبحون على خير