مجلة امريكية : يجب ان لا تتصرف الولايات المتحدة كشرطي على العالم

0
65

المعلومة/ ترجمة …
اكد تقرير لمجلة ناشيونال انترست الامريكية ، الثلاثاء، ان على الولايات المتحدة ان لا تتصرف وكأنها شرطي العالم ، لان الاستخدام المفرط للقوة العسكرية دون رادع قد يكلف امريكا يوما ثمنا غاليا .
وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ ان ” اولئك الذي يدافعون عن الاستخدام العدواني لتكتيكات القوة العسكرية في الخارج يدفعون الى رؤية الامور بالابيض والاسود اي اما ان تكون معي او ضدي او كل شيء او لاشيء وهو ما يؤدي بالتالي الى نظرة امبريالية توسعية تجاه العالم تؤدي الى المزيد من عزلة النظام الامريكي .
واضاف أن ” امريكا تدير نظاما عالميا قد يكون له بعض الفوائد الجانبية لبعض الدول، لكنه مبني إلى حد كبير حول المصالح الأمريكية واثراء امريكا وجني الارباح لشركات صناعة السلاح ؛ ذلك أن الدور التوجيهي لأمريكا في العديد من المناطق – الناتو ، وأمريكا اللاتينية ، وشبه الجزيرة العربية – يمنحها نفوذًا لاتخاذ القرارات بشأن المسائل ذات الأهمية الكبرى للأمن الأمريكي والنتيجة النهائية دور “الشرطي العالمي” الأمريكي. أن ممرات الشحن واتفاقيات التجارة الحرة وصفقات التنقيب عن النفط والتحالفات العسكرية المخصصة وما إلى ذلك يتم الحفاظ عليها لصالح الحكومة الأمريكية أو الشركات الأمريكية “.
وتابع أن ” هذه القوة الامبريالية التي تتباهى بالانفاق العسكري الهائل يتجاهل بعض الحقائق المهمة اولا : يفشل أولئك الذين يدعمون وجهات النظر التوسعية في إدراك أن مثل هذه السلوكيات الإمبريالية تولد كراهية الكثيرين في العالم – تمامًا كما ولدت الكراهية للاستعمار البريطاني قبل قرنين من الزمان، وهذه ليست مشكلة بسيطة في ظل التصنيفات المنخفضة لتفضيل الولايات المتحدة في العالم “.
الامر الثاني ان ” التلميح بأن استخدام الجيش في عشرات البلدان حول العالم قد ساعد الولايات المتحدة خاطئ تمامًا وواضح، فعلى مدى العقد الماضي ، قاتلت الولايات المتحدة أو تقاتل حاليًا في العراق وأفغانستان وسوريا وليبيا والصومال وأفريقيا وسراً في العديد من المواقع الأخرى. ونتيجة لذلك ، لم تتحسن البيئة الأمنية في أي من هذه المواقع. على العكس من ذلك ، فإن التهديد للمصالح الأمريكية أعلى في كل مكان مما كان عليه قبل انتشار القوة العسكرية. من الواضح أن هذه ليست الطريقة لدعم الأمن القومي الأمريكي والازدهار الاقتصادي”.
الامر الثالث ان ” المدافعين عن النظرة الإمبريالية للعالم يفترضون بشكل غير صحيح أن الطريقة الوحيدة لـ إثراء” الولايات المتحدة هي الهيمنة عسكريًا على بقية العالم. مثل هذا التفكير إهانة لمواطني هذا البلد، لذلك علينا بدلاً من تكريس أمننا المالي لإرسال القوات المسلحة للهيمنة العسكرية و “اتخاذ القرارات” في الخارج، ان نستفيد اكثر بكثير من خلال زيادة المشاركة الدولية و توسيع الأسواق التجارية ، وتوسيع العلاقات التجارية المربحة للجانبين ، وزيادة استخدام الدبلوماسية، فهي بالتأكيد افضل بكثير من دور الشرطي والهيمنة العسكرية على الاخرين “. انتهى/ 25 ض