مخاطر المواقع الألكترونية على الأمن الوطني

0
39

كتب / حامد شهاب

أصبحت المواقع الألكترونية ، أو مايطلق عليه الان ، الجيوش الألكترونية السبرانية أحد أهم التحديات التي تواجه الحكومات والأمن الوطني لبلدانها، وهو تحد خطير ومتشعب، تدخل فيه قوى سياسية وجماعات مسلحة وشركات تجارية ومواقع الكترونية متخصصة بمختلف أنشطة الحياة وفروعها.

وتبدو مخاطر تأثيرات تلك المواقع في الجوانب السياسية والاجتماعي والاقتصادية والرياضية ، ويعد الوسط الرياضي هو البيئة الاكثر سلبية بالتأثير بتلك الحملات التي تقودها جهات وشخصيات مؤثرة ، بهدف ارباك هذا الوسط والشخصيات والرموز الرياضية التي تعددت أنواعها وفروعها ومهامها والشخصيات التي تنضوي تحت لواءها، وكيف تكون هدفا سهلا لتلك المواقع ، سواء كانت إستهدافات شخصية ، أو جماعية ، وهو مايشكو منه الوسط الرياضي والبرامج الرياضية عبر الفضائيات والصحافة الرياضية المثقلة بإساءات كثيرة للجهات التي تقع تحت دائرة إستهدافها.

ويعد العراق البلد الأكثر رواجا وخطورة لتوجهات المواقع الألكترونية وانتشارها خارج المألوف، حتى أصبحت تشكل تهديدا جديا، ليس للأمن الوطني فحسب ، ولكن لسمعة الشخصيات السياسية والافراد والجماعات ، إذ يصعب مواجهة حملاتها واخطبوطها المتسارع، بعد تسارع وتيرة ثورة الاتصالات وغزو وسائل التواصل الاجتماعي للمجتمعات وساحات الدول، ثم دخل الفيسبوك الى تلك الساحة ، لينضم العديد من الاشخاص الى جوقة المواقع الالكترونية في حملات حربها النفسية ذات الأغراض المتعددة.