دبلوماسيون غربيون : التهديد الامريكي بسحب موظفي السفارة في بغداد يمهد لعمل عدواني

0
90

المعلومة/ ترجمة …
اكد تقرير لوكالة رويترز ، الاثنين، أنه وطبقا لاثنين من المسؤولين العراقيين ومسؤولين غربيين فان تهديد الولايات المتحدة بسحب دبلوماسييها من العراق يمهد لعمل عدواني من شأنه تحويل البلاد الى ساحة حرب.
وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” اي تحرك من الجانب الامريكي لتقليص الوجود الدبلوماسي في الوقت الذي مازال يتواجد حوالي 5000 عسكري أمريكي سينظر إليه على نطاق واسع في المنطقة على أنه تصعيد لمواجهتها مع إيران التي تحملها واشنطن مسؤولية الهجمات الصاروخية والقنابل”. بحسب التقرير
واضاف ان ” مثل هذه التهديدات تفتح الامكانيات للقيام بعمل عسكري ، قبل أسابيع فقط من الانتخابات الرئاسية التي يحاول ترامب الفوز فيها بأي ثمن فيما قال احد الدبلوماسيين الغربيين إن ” الإدارة الأمريكية لا تريد أن تكون محدودة في خياراتها في العراق “، وردا على سؤال عما إذا كان يتوقع أن ترد واشنطن بإجراءات اقتصادية أو عسكرية ، أجاب الدبلوماسي : ربما ضربات جوية “.
من جانبه اوضح مصدر في المخابرات العراقية بالقول أن ” خطط سحب الدبلوماسيين الأمريكيين لم تبدأ بعد ، وستعتمد على ما إذا كانت قوات الأمن العراقية قادرة على القيام بعمل أفضل في وقف الهجمات”، مضيفا أنهم” تلقوا أوامر بمنع الهجمات على المواقع الأمريكية ، وقيل لهم إن عمليات الإجلاء الأمريكية لن تبدأ إلا إذا فشلت تلك الجهود”.
من جانب آخر ” رفض بعض المسؤولين العراقيين تهديد بومبيو بسحب الدبلوماسيين ووصفوه بأنه صاخب يهدف إلى التخويف ووقف الهجمات”، مشيرين الى ان ” ذلك قد يأتي بنتائج عكسية من خلال استفزاز الفصائل العراقية في حال شعروا ان ذلك يدفع واشنطن الى التراجع “.
وقال عضو في لجنة الامن البرلمانية العراقية إن ” الخطوات الأمريكية تهدف إلى تخويف القادة العراقيين ودفعهم إلى دعم رئيس الوزراء الذي يحاول السيطرة دون تحقيق اي نجاح يذكر”. انتهى/25 ض