شمخاني لفؤاد حسين: اقل عقاب لمرتكبي جريمة اغتيال المهندس وسليماني مغادرة المنطقة

0
151

المعلومة/بغداد..
أكد أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني ان تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني خيانة كبرى وانتهاك واضح لحقوق الشعب الفلسطيني، فيما أشار إلى ان اغتيال القائدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس بانه ارهاب رسمي وان الحد الأدنى لعقاب مرتكبي هذه الجريمة الكبرى هو مغادرة المنطقة فورا.
ونقلت وكالة الانباء الإيرانية الرسمية “ارنا” عن شمخاني قوله خلال لقائه وزير الخارجية فؤاد حسين، إن “استقرار هذه الدول يتحقق في ظل الحوار والتعاون الاقليمي دون أي تدخل أجنبي”.
واضاف ان “المشروع الصهيوني للهيمنة الكاملة على المنطقة ما زال متواصلا عن طريق التطبيع مع بعض دول المنطقة والاستفادة من الضغوط الامريكية”، معتبرا ان “التطبيع الذي يعد خيانة كبرى هو انتهاك صارخ لحقوق الشعب الفلسطيني”.
وأكد شمخاني، “الاهمية الاستراتيجية للاتفاقيات الموقعة بين طهران وبغداد”، معتبرا أن “التسريع في التنفيذ الكامل لهذه الاتفاقيات يرتقي بالعلاقات بين البلدين أكثر فاكثر ويخلق نموذجا ناجحا للتعاون في جميع المجالات”.
ووصف شمخاني اغتيال القائدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس بانه ارهاب رسمي ، مشيرا إلى ان “الحد الأدنى لعقاب مرتكبي هذه الجريمة الكبرى هو مغادرة المنطقة فورا ، خاصة من البلد الذي ارتكبت فيه الجريمة”.
ولفت المسؤول الإيراني البارز إلى ان “أقل ما يُنتظر من العراق هو المتابعة الجادة لهذا العمل الجبان في الدوائر الدولية ذات العلاقة.
من جانب أكد حسين، أن “شعب العراق وحكومته لن ينسيا أبدا دعم الشعب الايراني وتضحياته وخاصة الشبان الغيارى لصد خطر الارهاب التكفيري عن العراق”.
واشار الى ان “ العراق وايران بلدان جاران تربطهما علاقات الصداقة والاخوة والمشتركات الكثيرة والحدود الطويلة”، مؤكدا ان “نظام صدام السابق لم يستطع رغم ثماني سنوات من الحرب ان يفرق بين الشعبين ، وهذا مؤشر جيد على أن أي طرف اجنبي لن يستطيع التأثير سلبا على العلاقات بين البلدين”. انتهى/25