قادة البنتاغون يخشون من اقدام ترامب على جر الجيش الى الفوضى في الانتخابات الرئاسية

0
104

المعلومة/ ترجمة …
كشف تقرير لصحيفة شيكاغو تربيون الامريكية ، عن تزايد القلق لدى القادة العسكريين في وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) من محاولة الرئيس جرهم الى الفوضى بشان نتائج الانتخابات المقبلة مما يضيف عبئا آخر على القلق العسكري الامريكي تجاه روسيا و العراق و سوريا و إيران و الصين و الصومال و شبه الجزيرة الكورية.
وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” الرئيس الامريكي لم يقدم اية تطمينات عندما رفض مرة أخرى الالتزام بانتقال سلمي للسلطة بغض النظر عمن سيفوز في الانتخابات المقبلة ، وقد ضاعف من حالة القلق حينما صرح الخميس الماضي بانه غير متأكد من الانتخابات المقبلة ستكون نزيهة ، إلى جانب رغبته المعلنة لاستدعاء قانون التمرد لعام 1807 لإرسال قوات في الخدمة الفعلية إلى الشوارع الأمريكية لقمع الاحتجاجات “.
واضاف أن ” ذلك اثار قلق الكثير من القادة والمسؤولين في وزارة الدفاع الامريكية الذين يصرون فعل كل ما في وسعهم لإبقاء القوات المسلحة خارج التنافس الانتخابي ، فيما كان رئيس هيئة الاركان المشتركة الجنرال مايك ميلي قد صرح في وقت سابق بانه يؤمن ان الجيش يجب ان يكون غير مسيس مشددا على انه ” في حالة وجود نزاع حول بعض جوانب الانتخابات ، بموجب القانون ، يتعين على المحاكم الأمريكية والكونغرس الأمريكي حل أي نزاعات ، وليس الجيش الأمريكي، لذا لا أتوقع أي دور للقوات المسلحة الأمريكية في هذه العملية “.
وتابع أن ” عددا من ضباط الجيش المتقاعدين كتبوا الى رئيس هيئة الاركان رسالة قالوا فيها ” في غضون بضعة أشهر ، قد تضطر إلى الاختيار بين تحدي رئيس خارج عن القانون أو خيانة قسمك الدستوري . إذا رفض دونالد ترامب ترك منصبه عند انتهاء مدته الدستورية ، يجب على جيش الولايات المتحدة عزله بالقوة ، ويجب عليك إصدار هذا الأمر”.
واوضح التقرير ان ” كبار القادة في البنتاغون ، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم ، أقروا بأنهم كانوا يتحدثون فيما بينهم حول ما يجب فعله إذا قام ترامب ، الذي سيظل رئيسًا من يوم الانتخابات إلى يوم التنصيب ، باستدعاء قانون التمرد وحاول إرسال قوات إلى الشوارع ، كما هدد بذلك خلال الاحتجاجات ضد وحشية الشرطة والعنصرية الممنهجة. عارض كل من ميلي ووزير الدفاع مارك إسبر الخطوة آنذاك ، وتراجع ترامب”.
وقال العديد من مسؤولي البنتاغون إنه “قد تكون هناك استقالات بين العديد من كبار جنرالات ترامب ، بدءًا من القمة مع مايك ميلي ، إذا أمرت القوات بالنزول إلى الشوارع وقت الانتخابات”. انتهى/ 25 ض