بعد 17 عاما .. تبرئة ضابط بريطاني من تهمة قتل عراقي

0
97

المعلومة/بغداد ..

تمت تبرئة ضابط بريطاني سابق برتبة رائد، في قضية مقتل فتى عراقي بعد 17 عاماً من التحقيقات.

وتقول عائلة سعيد شبرام إنه غرق بعدما أجبره جنود بريطانيون على النزول في النهر في البصرة عام 2003.

لكن تقريرا نُشر يوم امس الخميس قال إنه لا يوجد دليل موثوق على مسؤولية الجنود.

وقال الرائد روبرت كامبل، أحد الجنود المتهمين، إنه “تمت تبرئته أخيراً لكن المزاعم “دمرت” حياته المهنية.

ولم يتم توجيه أي تهم إلى أي من الجنود بشأن الواقعة، برغم التحقيق الجنائي الذي أجرته الشرطة العسكرية والتحقيقات الإضافية التي أجراها فريق التحقيق في الادعاءات بوقوع جرائم حرب من الجنود البريطانيين في العراق.

لكن وفاة شبرام أصبحت موضوع تحقيق بقيادة قاضية من قبل فريق التحقيقات في القتلى في العراق.

وقالت البارونة هيذر هاليت، التي قادت التحقيق في قتلى العراق، إنه من المحتمل أن تكون عائلة شبرام قد ضُلِّلت من قبل شهود زور زعموا أنه دُفع في الماء.

وقالت إنه “على الأرجح” أن شبرام “قفز أو سقط” في الماء، في محاولة للهروب مما يعتقد أنه سيكون “عقاباً شديداً على النهب”.

وأضافت أنه ليست هناك حاجة لمزيد من استكشاف التدريب والتعليمات المقدمة للجنود البريطانيين بشأن التعامل مع اللصوص أو اللصوص المزعومين، وأنه ليس لديها توصيات لتقديمها.انتهى/25