الموت المجاني بسبب مديرية المرور والمليارات تهدر!

0
79

كتب / زهير الفتلاوي…

الموت المجاني اليومي بسبب ردائه الطرق والجسور ومديرية المرور تغط بسبات عميق ولا حلول منطقية تلوح في الأفق . التنسيق والمتابعة غائبة والتقاطعات والمصالح الشخصية حاضرة . كتبنا عشرات المقالات موجهة الى مدير المرور السابق والحالي ولكن الإصلاحات مغيبة بشكل ممنهج على الرغم من وفرة المليارات في مديرية المرور وفي وزارة الاعمار والاسكان وحتى لدى امانة بغداد وبقية المحافظين يعنيهم هذا الامر البالغ الخطورة . رسالة مهمة بالغة الخطورة نروم توجيها الى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي وهي الموت المجاني بدم بارد الذي يواجه عشرات المواطنين يوميا بسبب ردائه الطرق والجسور والضحية المواطن العراقي المسكين . التنسيق والمتابعة والتعاون معدوم بين مديرية المرور وامانة بغداد ، ووزارة الاعمار والاسكان ويكاد لا يذكر . وكل دائرة ترمي الاتهامات والاهمال والفساد على الاخرى ونحن نطالب مجلس الوزراء ومجلس النواب لجنة الخدمات ونواب بغداد الى حلحلة هذا الركود الجامد ومعرفة اين تذهب تلك المليارات الوفيرة والكثيرة يحلب المواطن ويستمر القط بحجة ايرادات للحكومة ولا نعلم اين تقع الحكومة واين تذهب الأموال وهي بعنوان اعمار الطرق والجسور. الحفريات التي لا تكلف امانة بغداد أكثر من (500 دولار) بين الاسفلت والفارشه”كرسته وعمل” ولكن اين الضمير ننتظر المزيد من الأمين الجديد . الفساد والفشل وهذا قدر اهالي بغداد ولا امين شريف جاء وقدم الخدمات ونفذ المخططات فقط الكذب والتسويف ولا تنفيذ للمشاريع الاستراتيجية على ارض الواقع وهذه المدن الجديدة محرومة الخدمات وتلوث مياه الشرب وانعدام الطرق وانتشار النفايات ما حوّلها الى مدينة منكوبة بسبب فشل أمينة بغداد السابقة ذكرى علوش في ادارة ناجحة لبغداد . النفايات وطرق التخلّص منها أصبحت معاناة يومية يعاني منها سكان المناطق القريبة من مكبات النفايات , اطراف بغداد وخاصة في منطقة البلديات والتاجي حيث يعمل القائمون على المكب بعد فرز النفايات بحرقها ممّا تسبب بانبعاث غازات سامة تؤثر في صحة المواطنين الصحية والبيئية وكثرة السرطانات. ويرى مختصون، ان غياب الانجازات لأمانة بغداد وعدم محاسبتها , فضلا عن تداخل الصلاحيات مع محافظة بغداد جعل المواطن يتساءل عن عدم مساءلتها قانونيا حتى بعد ترك المنصب والاقالة , خاصة انها اخفقت في عملها , والتساؤل عن مصير مشروع قناة الجيش وترك المدن الجديدة بدون خدمات وهناك أموال كبيرة تخصص لامانة بغداد ولكن يتم الهدر والسرقة . وقد عوّل سكان بغداد على مشروع تطوير قناة الجيش جانب الرصافة الكثير كونه سيسمح مساحات كبيرة خضراء وأخرى ترفيهية , إلا ان هذا الملف أهمل من قبل أمينة بغداد السابقة سيئة الذكر ذكرى علوش وإتلاف البنى التحتية له بحجة عدم وجود تخصيصات , لاسيما واردات الأمانة تفوق واردات خمس وزارت ولكن سوء الإدارة والهدر والسرقة كان هو الانجاز الوحيد ذكرى علوش المخلوعة . ننتظر المزيد من امين بغداد الجديد منهل الحبوبي هذه رسالة الى رئيس الوزراء ومن يعنيه الأمر بمتابعة الخدمات في بغداد واعمار الطرق والجسور والخلاص من الموت المجاني بدم بارد .