امريكا تنشر قوتها الفضائية في صحراء الجزيرة العربية

0
88

المعلومة/ ترجمة…

كشف تقرير لصحيفة لوس انجلوس تايمز الامريكية ، الاثنين، أن الولايات المتحدة نشرت قوتها الفضائية الجديدة في منطقة شبه الجزيرة العربية من قاعدة العيديد في قطر وهو اول انتشار لهذه القوة منذ انشاء القوة الجوية الامريكية عام 1947 .

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” القوة الفضائية الجديدة تمتلك سربا من 20 طائرة تمثل الفرع السادس من الجيش الامريكي في قاعدة العديد الجوية كان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد ارسلها مما اثار شكوك الكونغرس بهذا الموضوع”.

واضاف أن ” الحروب الجديدة قد تشن في الفضاء الخارجي لكن الصحراء العربية شهدت بالفعل ما يسميه الخبراء العسكريون “حرب الفضاء” الأولى في العالم وهي عملية عاصفة الصحراء عام 1991. واليوم ، تواجه الولايات المتحدة تهديدات جديدة في المنطقة من برنامج الصواريخ الإيراني ووجهود تشويش واختراق وتعمية  على الأقمار الصناعية الامريكية”.

قال العقيد تود بنسون ، مدير قوات الفضاء في العديد “لقد بدأنا نرى دولًا أخرى شديدة العدوانية في الاستعداد لمد الصراع إلى الفضاء ، لذلك علينا أن نكون قادرين على المنافسة والدفاع عن جميع مصالحنا الوطنية وحمايتها”. بحسب قوله .

واوضح التقرير ان ” ذلك قد يزعج المشرعين الأمريكيين الذين ينظرون إلى الفرع بقوته المتوقعة البالغة 16 ألف جندي وميزانية 2021 البالغة 15.4 مليار دولار باعتباره مشروع تافه لترامب قبل الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل “.

واشار التقرير الى أن ” الحرس الثوري الايراني كان قد اطلق اول  قمر صناعي له في المدار ، حيث وصف الخبراء بأنه برنامج فضائي عسكري سري بحسب المزاعم  حيث اتهمت ادارة ترامب ايران  بتطوير صواريخ باليستية تحت غطاء برنامج أقمار صناعية مدني كذريعة لفرض عقوبات جديدة على الجمهورية الاسلامية “.

ويزعم المسؤولون الأمريكيون أن القوى العالمية التي لديها برامج فضائية أكثر تقدمًا ، مثل روسيا والصين ، قد أحرزت تقدمًا أكثر خطورة، ففي الشهر الماضي ، حذر وزير الدفاع مارك إسبر من أن موسكو وبكين تطوران أسلحة يمكن أن تقضي على الأقمار الصناعية الأمريكية ، مما يحتمل أن ينثر الحطام الخطير عبر الفضاء ويشل الهواتف المحمولة وتوقعات الطقس ، بالإضافة إلى الطائرات الأمريكية بدون طيار والمقاتلات وحاملات الطائرات وحتى الصواريخ النووية و وحدات التحكم بالسلاح”.

واشار التقرير الى أن “اهتمام الحرس الثوري المفاجئ بإطلاق الأقمار الصناعية قد ادى إلى زيادة مخاوف الولايات المتحدة ومع ذلك ، يصر المسؤولون الأمريكيون على أن نشر القوة الفضائية الجديد يهدف إلى تأمين المصالح الأمريكية ، وليس إطلاق سباق تسلح خارج الأرض”.انتهى/ 25 ض