نائب رئيس الصهيونية العالمية:يجب التركيز على الشباب الاصغر سنا واستخدام وسائل التواصل لجذبهم

0
54

المعلومة/ ترجمة …

كشف نائب رئيس منظمة الصهيونية العالمية يعقوب هاجويل في مقال له على صحيفة جيروزاليم بوست العبرية ، ان من اساليب المنظمة للتأثير في الرأي العام تجاه معاداة اليهود والصهيونية هو استغلال وسائل التواصل الاجتماعي واستهداف الشباب الاصغر سنا في مختلف البلدان ومنها العالم العربي لتغيير وجهات نظرهم تجاه الكيان الصهيوني المحتل و الاستيطاني .

ونقلت الصحيفة  عن هاجويل في مقاله الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ قوله إنني ” أعتقد أن كل يهودي سواء كان يعرف ذلك أم لا ، مرتبط بالصهيونية، فالمنظمة الصهيونية العالمية كما أراها هي بمثابة برلمان للشعب اليهودي منذ القرن التاسع عشر والتحدي اليوم يكمن في كيفية إثارة خيال جيل الشباب كما فعلت قضيتنا في السنوات الماضية”، بحسب زعمه .

واضاف ان ” النقاط التي يجب ان نكرس جهدنا في التأكيد عليها  تعليم الهوية اليهودية الصهيونية ، ومكافحة ما اسماه ب(معاداة السامية) ، ومركزية القدس كعاصمة أبدية للدولة الصهيونية واليهود “، مبينا أن ” اقدام الرئيس الامريكي دونالد ترامب على نقل سفارة الولايات المتحدة الى القدس قد اثر ايجابيا في زيادة الهجرة والاستيطان في داخل الكيان الصهيوني “.

وتابع أنه ” ومنذ اكثر من ثمان سنوات اطلقت المنظمة الصهيونية العالمية المركز الدولي لمكافحة معاداة السامية ، والذي يركز على معاداة السامية على الإنترنت حيث يقع المقر الرئيسي في القدس ، ويعمل في المركز موظفون ومتدربون من المنظمة في جميع انحاء العالم وهو يستخدمون خبراتهم في بلدانهم الاصلية لجذب الشباب الاصغر سنا وتغيير وجهات نظرهم مستخدمين وسائل التواصل الاجتماعي فقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي مجالاً مفتوحاً لاستفادة منه وجلب المزيد من الشباب لصالح قضيتنا “. بحسب قوله . انتهى/ 25 ض