اكاديمي روسي : العقوبات الامريكية وحدت توجهات روسيا والصين وايران

0
57

المعلومة/ ترجمة …

اكد الكاتب والاكاديمي الروسي فلاديمير ايفانوف إن عقوبات الولايات المتحدة هي احد العوامل المشتركة التي وحدت توجهات الصين وروسيا وايران في مجال توسيع العلاقات الاقتصادية والسياسية  بين البلدان الثلاث.

ونقلت صحيفة طهران تايمز في مقابلة ترجمتها وكالة /المعلومة/ عن ايفانوف قوله إن ” العديد من الخبراء في وقتنا الحالي يرون أن التدريبات العسكرية لروسيا وإيران والصين هي “حزام أمني بحري” في شمال المحيط الهندي وبحر العرب تعلن نهاية الهيمنة الأمريكية في الخليج “.

واضاف أن ” واشنطن بدأت تدرك بان أن طهران ليست معزولة ولن تترك وحدها ، وأن للإيرانيين شركاء جادين ومستعدين لدعمهم في المنطقة، لكن التساؤل ستؤدي هذه المبادرة إلى ظهور تحالف عسكري سياسي “روسيا – إيران – الصين” ؟ والجواب ان الامر سابق لأوانه في الوقت الحالي،  لكننا نسجل تغيرًا ملحوظًا في الشرق الأوسط  وتغيرا في توازن القوى في منطقة جنوب شرق آسيا “.

وتابع أن ” الصين وروسيا وايران تعمل على توسيع علاقاتهما الاقتصادية والسياسية والعامل المشترك بينهم هو ضغط العقوبات الامريكية ، لكن تلك الدول لاتستخدم الدولار في التجارة المتبادلة ، ولكنها تستخدم عملاتها الوطنية، بالإضافة إلى ذلك ، تعد إيران اتفاقيات جديدة بشأن التعاون طويل الأمد مع الصين وروسيا، ومع انتهاء المعاهدة  مع الروس في آذار القادم اعتقد ان من المرجح أن تضع المعاهدة المحدثة اتفاقية استراتيجية شاملة طويلة الأجل بين البلدين”.

وردا على سؤال يتعلق بالشائعات بشأن التدخل الروسي والصيني في الانتخابات الامريكية اجاب ايفانوف بالقول ” هذه في الغالب نظرية مؤامرة شائعة في الولايات المتحدة ، لكن كل هذه المشاعر الإعلامية والسياسية لا تدعمها سوى التكهنات العامة حول هجمات القراصنة” ولاوجود لاي دليل على ذلك . انتهى/25 ض.