نعم.. شعبَا الإمارات والبحرين تَعِبا مِن الحُروب ولكن في اليمن وليس في فِلسطين..

0
69

عبد الباري عطوان

الصّواريخ التي انطلقت من قِطاع غزّة المُحاصر المُجوّع باتّجاه مدينتيّ أسدود وعسقلان جنوب فِلسطين المحتلّة أثناء توقيع اتّفاقيتيّ السّلام بحُضور بنيامين نِتنياهو ووزيريّ خارجيّة الإمارات والبحرين جاءت تأكيدًا بأنّ جميع هذه الاتّفاقات بلا أيّ قيمة، وأنّ مَن يُنهي الصّراع سِلمًا أو حربًا هُم أبناء الشّعب الفِلسطيني، وبدَعمٍ من أشقّائهم العرب والمُسلمين.

الرئيس ترامب الذي رعى هذا المهرجان المسرحيّ في حديقة البيت الأبيض مارس الكذب في أبشع أشكاله عندما قال إنّ ست حُكومات عربيّة، ولا نقول دُول، قد تنضم إلى اتّفاقاتٍ مُماثلةٍ، فكيف ستُقدم هذه الحُكومات على هذه الخطوة المُعيبة وهي لم تَجرؤ على إرسال سُفرائها، أو حتى مندوبين من مراتبٍ مُنخفضةٍ لتمثيلها في هذا المهرجان؟

الإمارات والبحرين اللّتان سقَطتا في مِصيدة التّطبيع بأعينٍ مفتوحةٍ للأسف، كانتا تَبتعِدان عن الأرض المحتلّة أكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر تقريبًا، وعاشَا في حالةٍ من الأمن والاستقرار، بينما تولّت هذه المُهمّة دول وشُعوب المُواجهة، مِصر وسورية والأردن، وبدعمٍ عسكريٍّ مِن الجزائر والعِراق، والآن وبحُكم هذين الاتّفاقين، أصبحتا دول مُواجهة فِعلًا، ولكن مع إيران، التي بات الوُجود الأمنيّ والعسكريّ الإسرائيلي فيهما يُشَكِّل خطرًا وجوديًّا على الأمن القومي الإيراني، فالاقتِصاد والصّفقات التجاريّة مع هذه الدّول، التي تعيش الأُولى على المُساعدات ( البحرين)، والثانية يُوشِك زمانها النفطيّ على الانتهاء (الإمارات)، يحتل مرتبةً أقل أهميّةً بالنّسبة لصانِع القرار الإسرائيلي، الحليف الجديد، الذي يرى في إيران، وترسانتها الصاروخيّة الضّخمة وبرنامجها النوويّ، تهديدا وجوديًّا.