حقوق الانسان : تجارة الموت مستمرة في ديالى.. ضحاياها اطفال بعمر الورود

0
151

المعلومة/ ديالى..
اكد مكتب حقوق الانسان في محافظة ديالى، الخميس، بان ما اسماها تجارة الموت لاتزال مستمرة في المحافظة.
وقال مدير المكتب صلاح مهدي في تصريح لـ/ المعلومة/،ان” النباشة وهم اطفال وصبية صغار يقومون بالبحث في مكبات النفايات عن اللدائن وبعض المعادن لاعادة تدويرها في ديالى هي تجارة للموت كونها تمثل بيئة خطيرة لانتقال الامراض والاوبئة لهم”.
واضاف مهدي،ان” النباشة تحولت الى تجارة وهناك من يديرها وينظمها ويستغل الاطفال والصبية مقابل اجور زهيدة جدا من اجل تحقيق الارباح دون الاكتراث لتداعيات عمل الاطفال في بيئة خطيرة للغاية”، مبينا أن “النباشة هي تجارة للموت ضحايا الاطفال ممن هم في عمر الوورود”.
واشار مدير مكتب حقوق الانسان الى ان” محاولات مكتبه في ايجاد حلول جذرية لملف النباشة غير كافية وتستدعي تحرك اكبر من قبل الجهات الحكومية للحفاظ على ارواح الاطفال الذين يصاب الكثير منهم بالامراض بسبب ساعات العمل الطويلة في المكبات للبحث عن اللدائن وبقية المواد الاخرى”.
وتضم ديالى 20 مكب للنفايات اكبر مكب النفايات الرئيسي قرب الطريق السياحي شرق بعقوبة والذي يتدفق عليه العشرات من النباشة اغلبهم من بغداد للبحث عن المواد واللدائن. انتهى/25