علماء يابانيون يكتشفون أصل تنوع الحياة على كوكب الأرض

0
138

المعلومة/بغداد..
اكتشف علماء جامعة أوساكا اليابانية، أن سبب تنوع أشكال الحياة على كوكب الأرض هو الزيادة الحادة في كمية الفوسفور، من مصدر غير أرضي، ويشير البروفيسور كينتارو تيرادا، رئيس فريق البحث، في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، إلى علاقة ما حدث على كوكب الأرض قبل 800 مليون سنة بظهور أنواع مختلفة من الكائنات الحية.
وقال تيرادا: “في البداية استخدم العلماء البيانات التي حصلوا عليها من القمر الصناعي الياباني “كاجويا”، واتضح لهم أن الحفر التي على سطح القمر ظهرت قبل 800 مليون سنة، نتيجة اصطدام أجسام فضائية مقاساتها عشرة كيلومترات، خلال فترة زمنية محدود”.
ويعتقد العلماء، أنه في نفس هذه الفترة حدث الشيء ذاته على الأرض، حيث اصطدمت بالأرض والقمر 40 تريليون طن قبل 800 مليون سنة، ولكن إذا كانت نتيجة هذا الاصطدام تكون الحفر على القمر، فإن عواقبه على الأرض التي كانت توجد عليها أبسط أشكال الحياة، كانت أكثر خطورة، حسب روسيا اليوم.
وأضاف تيرادا: “إذا قارنا وتائر سقوط هذه الكويكبات على القمر والأرض، سنرى أنه كان على الأرض أقوى بـ 20 مرة. فقد أشار فريق علمي برئاسة كريستوفر رينهارد عام 2017، إلى أن الارتفاع الحاد في تركيز الفوسفور بمقدار أربع مرات قبل 750-800 مليون سنة في البحار، قد ساعد على تحفيز تطور تنوع اشكال الحياة على الأرض، ونحن نعرف عدد ونوعية الكويكبات التي اصطدمت بالأرض وكذلك كمية الفوسفور الكبيرة التي جلبت من خارج الأرض إلى المحيط، وهذه الكمية كانت أكبر بعشر مرات من كمية الفوسفور التي كانت موجودة في المحيطات قبل ذلك، لذلك يمكننا بكل ثقة التأكيد على أنه نتيجة لذلك تغيرت البيئة البحرية”.
ويشير البروفيسور، إلى أننا نلاحظ حاليا ظاهرة مماثلة (ظاهرة المد الأحمر)- زيادة مفرطة في عوالق البحر، بسبب تشبع الماء بالمواد المغذية الغنية بالعناصر البيولوجية نتيجة ارتفاع نسبة النتروجين والفوسفور.
وأوضح: “تعتمد إلى الآن فكرة تفيد بأن نسبة الفوسفور في المحيط قبل 700 مليون سنة كانت ضئيلة، وأعلى على اليابسة، وأنه نتيجة عوامل التعرية والنشاط البركاني قبل 700-800 مليون سنة، زادت نسبة الفسفور في المحيط المائي، ما أدى إلى حدوث تطور بيولوجي وتكاثر الطحالب، وأن عملية التركيب الضوئي ساعدت على تقليل انبعاث ثاني أكسيد الكربون إلى الجو، ما أدى بالنتيجة إلى تحول الأرض إلى كرة جليدية. نحن لا نعترض على هذا السيناريو، ولكننا نقدم رؤية جديدة، تفيد بأن الارتفاع الحاد بكمية الفوسفور في المحيط المائي، كان فجائيا وسببه اصطدام الكويكبات بالأرض”انتهى 25