اتهام الرئيس الامريكي بسرقة الاموال لتعزيز حملته الانتخابية

0
82

المعلومة/ ترجمة …

كشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية ، الاثنين، أن احد المستشارين السابقين في حكومة باراك اوباما اتهم الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترامب بسرقة اموال دافعي الضرائب من خلال استخدام منصبه في حملته الرئاسية .

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ ان المستشار السابق في حكومة اوباما نورم آيزن وصف خطط ترامب لإلقاء خطاب إعادة ترشيحه من قبل  الحزب الجمهوري في البيت الأبيض بأنه “شكل من أشكال السرقة”.

واضاف التقرير أن ” الرؤساء الذين يترشحون لإعادة انتخابهم تقليديًا يعملون على تحقيق التوازن بين الأعمال الحكومية الرسمية ونشاط الحملة الانتخابية. لكن المراقبون الحكوميون والمسؤولون من الإدارات السابقة يحذرون من أن ترامب قد حطم هذا المعيار ، مما يظهر استعدادًا غير عادي لاستخدام برنامجه الرئاسي لأغراض سياسية”.

وتابع أن ” ميل ترامب لطمس الخطوط الفاصلة بين حملته الانتخابية وواجباته الرسمية وصل إلى ذروته الأسبوع الماضي عندما أكد أنه يفكر في إلقاء خطاب قبوله لترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة  وهي واحدة من أكثر اللحظات المنتظرة في موسم الانتخابات من حديقة البيت الابيض الجنوبية “.

وقال ايزن أن ” الاصول التي يريد ترامب القاء خطابه منها ليست له  وان ما يفعله ترامب هو شكل من أشكال السرقة”، موضحا أن ” دافعي الضرائب يعهدون للحكومة بالاموال للقيام بالاعمال الرسمية  ، وإذا  كان الجمهوريون يريدون دعم مرشح سياسي، فلاينبغي على جميع دافعي الضرائب دفع ثمن ذلك “.

ويأتي ذلك في الوقت  الذي يتخلى فيه الأمريكيون عن جنسيتهم بأكثر من الضعف مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019 ، حيث تشير الأبحاث إلى أن الرئيس الحالي ووباء فايروس كورونا سببان كبيران لهذه القرارات . انتهى/ 25 ض