لماذا تبرئة الكيان الصهيوني؟

0
73

كتب / محمد فؤاد زيد الكيلاني

شهدت لبنان انفجاراً عنيفاً وكبيراً جداً وكانت نتيجته مئات الضحايا وآلاف الجرحى والمفقودين، والنتيجة مرعبة ومخفية وأعلنت على أثرها حالة الطوارئ في لبنان؛ ودول العالم تعاطفت مع لبنان وقدمت له المساعدات الطبية والغذائية والنفطية، وتم تنكيس الأعلام في دول العالم حِداداً على أرواح الشهداء في بيروت.

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تم تصويرها لحظة الانفجار، لا أريد أن أخوض في مدى صحتها من عدمه، لنفترض جدلاً أن هذا الانفجار كان بفعل فاعل، ونفذ تهديده الكيان الإسرائيلي على لبنان بهذه الضربة الموجعة والغير متوقعة، تقوم قنوات الفتنة بتبرئة الكيان ووضع اللوم على جهات أخرى لبنانية داخلية! كي يكون الكيان بعيداً عن هذا الفعل، لماذا الكيل بمكيالين في هذه المرحلة؟

لو رجعنا إلى الماضي لوجدنا أن طائرة لوكربي المنكوبة تم وضع اللوم على ليبيا في حينها، وتحديداً القذافي وتم الطلب من ليبيا بتعويضات بالملايين لأُسر الضحايا في وقتها، وحَشَد الإعلام العالمي كل طاقاته من اجل إدانة ليبيا في وقتها.

وهناك مواقف أخرى مثل أحداث سبتمبر في أمريكا (الأبراج) تم اتهام أفغانستان والعراق، وقامت أمريكا بتدميرهما عن بكرة أبيهم بتهمة التفجيرات، ونفس القصة الإعلام تبنى هذا التفجير في حينه وحشد ضد دول بعينها وإدانتها وتم تدميرها وانهيارها ونتائجها ما زلات لغاية الآن مأساوية.

وسائل التواصل الاجتماعي في هذه المرحلة عليها تسليط الضوء على الكيان الصهيوني بأنه هو من فعل مثل هذا العمل؛ وان لم يكن هو؛ لكي تكون فرصة للقضاء على الكيان الصهيوني الغاصب للأراضي الفلسطينية والقدس الشريف، وتكون بمثابة رسالة واضحة إلى العالم الافتراضي الذي يعيش به هذا الكيان من تطبيع وهمي، أن هذا الكيان بلا أخلاق وبلا مبادئ إنسانية بالمطلق.

إذ اتحدت وسائل التواصل الاجتماعي في هذا الأمر من شأنه أن يغير مجرى تاريخ المنطقة بشكل كامل، وكبح جماح الكيان الإسرائيلي الغاصب المدعوم صهيونياً، وهذا الأمر من شأنه أن يخفف التوتر في المنطقة العربية بشكل ملموس، لكن تبرئة إسرائيل من هذا العمل الفاضح يزيد الأمر تعقيداً في الشرق الأوسط، وتحديداً مع تطبيق صفقة القرن التي هي الآن أصبحت ضرباً من الماضي والخيال.

أنا كمواطن عربي أتساءل: لمصلحة من هذه التبرئة؟ ومن المستفيد غير الكيان الغاصب واستمراره في طغيانه الذي فاق كل التوقعات، وكلنا مع الشعب اللبناني الشقيق بتجاوزه هذه المحنة.

يُمكنكم الاشتراك بقناتي الخاصة باسم: (الكاتب والباحث محمد فؤاد زيد الكيلاني) على اليوتيوب، وتفعيل الجرس ليصلكُم كُل جديد.