شركة أميركية تبتز العراق: اسقاط الدعاوى مقابل إعادة الاثار

0
137

المعلومة/بغداد..
بحث وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم، الأحد، مع رئيس هيئة الاثار والتراث وكالةً محسن صدخان، والمديرين العامين، ومدير قسم الاسترداد، والممثل القانوني في الاسترداد، ومدير القانونية في الهيئة آليات اعادة الآثار العراقية المهربة بحوزة شركة هوبي لوبي، ومتحف الكتاب المقدس في مدينة واشنطن الامريكية والبالغ عددها ٣٨١٧ قطعة آثارية ، تعود لعصورٍ مختلفةٍ لحضارة وادي الرافدين.
وقال ناظم خلال الاجتماع، بحسب بيان للوزارة، إنه ” علينا العمل بشكل متسارعٍ؛ لاعادة الآثار المهربة وفق آلياتٍ تضمن سلامة وصولها الى العراق، وفق مذكرة تفاهم بين الطرفين تضمن حقوق العراق في اعادة ممتلكاتة الثقافية”.
وأضاف، أن “شركة هوبي لوبي أرسلت مذكرةً شرحت فيها آليات عمل استرجاع الآثار العراقية التي بحوزتها، متضمنةً عدداً من النقاط التي تخص السماح للشركة بعرض وطباعة صور القطع الآثارية، واجراء البحوث والدراسات حول القطع، واخذ نسخ الكترونية منها، وأشياء تخص النقل، والتخزين، والتغليف والتعاون مع العراق في اعادة آثاره المهربة داخل أمريكا والمشاركة مع العراق في الابحاث والاكتشافات الآثارية، ودفع تكاليف أجور المحامي والرسوم الخاصة باعادة الآثار، وحقوق الملكية الثقافية، وفحص القطع الآثارية”.
واكد ناظم ان “شركة هوبي لوبي تسعى الى التباحث، والتشاور مع هيئة الاثار والتراث بشأن تطوير ، ودعم، وتمويل مشروع مساعده العراق بمبلغ ١٥ مليون دولار أمريكي كمساعدةٍ، تدخل في مجال العمل التقني، وتعزيز، وتقوية الموارد البشرية وبرامج للتدريب، تودع في حساب المصرف التجاري في واشنطن ويدار من قبل طرف ثالثٍ لتمويل مشارع تخص قطاع الآثار، والتراث في العراق وفق مذكرة تفاهمٍ تُوَّقع بين الطرفين”.
وطلبت شركة هوبي لوبي الحائزة للقطع الآثارية في مذكرتها من العراق أن يوقف اجراءاته القانونية بحق الشركة مقابل اعادة الآثار، وتقديم المساعدة، حسبما ذكر البيان.
ودعا وزير الثقافة الى “الاسراع في انجاز كل مايتعلق بموضوعة اعادة الآثار التي بحوزة جامعة كورنيل الأمريكية والبالغ عددها ٥٨٣١ قطعة آثارية ، واكمال مستلزمات اعادتها بالتنسيق مع وزارة الخارجية ، وقسم الاسترداد في هيئة الآثار والتراث على ان تنجز خلال الأيام القليلة المقبلة”. انتهى/25