أطباء بلا حدود: الموصل تقاتل على جبهتين

0
323

المعلومة/ ترجمة …
اكد تقرير لمنظمة اطباء بلاحدود أن مدينة الموصل تقاتل على جبهتين هما مواجهة وباء فايروس كورونا المتفشي في البلاد والحفاظ على الخدمات الصحية المنقذة للحياة بعد ان عانى العراق لعدة عقود من الحروب وعدم الاستقرار السياسي.
وذكر التقرير الذي نشرته المنظمة على موقعها وترجمته وكالة /المعلومة/ أنه ” وبعد مرور ثلاث سنوات على تحرير مدينة الموصل لاتزال المدينة تعاني من عواقب الصراعات التي مازالت واضحة في تفاصيلها ، حيث تم تدمير العديد من المرافق الصحية في الموصل بشكل كامل ، وسكان المدينة لديهم نظام صحي هش بالكاد يلبي احتياجاتهم الأساسية، وتقع الموصل في محافظة نينوى ، ويقطنها 3.5 مليون نسمة ، بسرير مستشفى واحد فقط لكل 3000 شخص “.
واضاف أنه ” عند وصول فايروس كورونا الى البلاد في وقت سابق من هذا العام ، كان من الواضح أن النظام الصحي المحلي سيكافح للسيطرة على تفشي المرض، وقد نجحت الإجراءات التي تبنتها الحكومة العراقية على مستوى البلاد في البداية في إبطاء انتشاره ، لكن في الشهرين الماضيين ، ارتفعت الحالات بشكل حاد في الموصل، ففي شهر آب ارتفع عدد المرضى المصابين بفايروس كورنا ثلاثين ضعفا عما كانت عليه الارقام في الاشهر السابقة بينما ارتفعت حالات الاصابة في البلاد من 100 الى 120 الف اصابة”.
وقال الممرض علي الزبيدي من المنظمة ” مع ظهور الفايروس كان علينا تغيير انشطتنا، فقد تم تدريب جميع الموظفين على الوقاية من العدوى ومكافحتها. قمنا بتكييف بروتوكولات العلاج الخاصة بنا وأعددنا منشأة لعزل وعلاج مرضى فايروس كورونا وقد تلقينا حتى الان حوالي 769 حالة بما في ذلك 312 مريضاً مؤكداً”.
وتابع التقرير أنه ” وعلى الجانب الآخر من النهر ، في غرب الموصل ، والذي تحمل وطأة الدمار أثناء معركة المدينة ، تدير منظمة أطباء بلا حدود مستشفى يقدم مجموعة من الخدمات الأساسية ، بما في ذلك العلاج في حالات الطوارئ وتحقيق الاستقرار ، والتوليد في حالات الطوارئ ورعاية الأطفال حديثي الولادة ، والمرضى الداخليين، و رعاية الأطفال والرعاية الصحية النفسية”.
وقال الدكتور همام نوري “بالنسبة لنا ، إبقاء هذه الخدمات قيد التشغيل ، حتى في أوقات فايروس كورونا امر لاجدال فيه ، فهذه واحدة من المستشفيات القليلة العاملة في هذا الجزء من المدينة ، والوباء لا يمحو جميع الاحتياجات الصحية للسكان”.
واوضح انه “لم ينخفض عدد المرضى الذين نراهم بشكل يومي منذ بداية الوباء، و ما زلنا نرى حوالي 100 شخص في اليوم يعانون من جميع أنواع الإصابات. وفي جناح التوليد ، ما زالت الكثير من النساء يأتين للولادة “.
وبين التقرير أنه ” وعلى جانبي النهر في مدينة الموصل يواجه السكان تحديات الوصول الى المستشفى خصوصا بعد عمليات الاغلاق لاحتواء انتشار الفايروس، فخلال ساعات حظر التجول ، الأشخاص الوحيدون الذين وصلوا هم أولئك الذين يعانون من حالات الطوارئ الطبية ، بينما يضطر الأشخاص الذين يعيشون خارج حدود المدينة إلى التفاوض مع نقاط تفتيش متعددة للوصول إلى الرعاية الطبية ، مما يؤدي إلى وصول البعض فقط عندما يكون الوقت متأخرًا”.
واشار الدكتور همام بالقول ” شعر بحزن في القلب عندما يصل مريض متأخرًا جدًا إلى غرفة الطوارئ ، وأعتقد أن هذه الوفيات هي أحد الآثار الجانبية للوباء الذي يميل الناس إلى التقليل من شأنه، وفي بلد مثل العراق ، تعد المحافظة على خدماتنا الحالية والاستجابة لحالات الطوارئ بنفس القدر من الأهمية الآن، فليس لدينا خيار سوى تكييف عملياتنا ومحاولة العمل على الجبهتين”. انتهى/ 25 ض