باحث امريكي : سياسة ترامب الخارجية فوضوية مطلقة وتخدم مصالحه الذاتية

0
66

المعلومة/ ترجمة …
اكد الكاتب والمحلل السياسي الامريكي كيفن باريت تعليقا على مقال كتبته وكيلة وزارة الخارجية السابقة في عهد ادارة اوباما ويندي شيرمان في مجلة فورين بوليسي أن السياسة الخارجية لادارة الرئيس الحالي دونالد ترامب تعتبر كارثة للمتورطين وان التدخل الاجنبي في الانتخابات لصالح ترامب الذي اتهم روسيا كان من قبل الكيان الاسرائيلي الذي يسيطر على المافيا الروسية وليس من قبل الحكومة الروسية .
وقال باريت في تعليقه الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ادارة ترامب فاشلة ولم تحقق اي نجاحات ملموسة في تعاملاتها مع الدول مثل الصين وروسيا وفنيزويلا وكوريا الشمالية وايران “، مضيفا أن ” العالم اصبح يتنفس بحرية اكبر بسبب فشل الولايات المتحدة ، فهي تخشى من عالم متعدد الاقطاب”
واضاف أن ” سياسة ترامب الخارجية كانت فوضى مطلقة تمامًا وكانت تخدم مصالحه الذاتية، و أن المبدأ التوجيهي الوحيد لترامب ليس ما هو جيد للإمبراطورية الأمريكية ، بل ما هو جيد لترامب، كما أن دعوة التدخل الأجنبي في الانتخابات لصالح ترامب يبدو أنه يمثل أولوية كبيرة لادارته ، لكن بالطبع لا يمكنها قول الحقيقة حول هذا ، لأنه لا يجوز للمرء أن يقول إن المشكلة الحقيقية في التدخل الأجنبي في الانتخابات الأمريكية ليست روسيا بل الكيان الاسرائيلي”.
واوضح أن ” المافيا الروسية برئاسة سيميون موغليفيتش ، والتي تضم أيضًا مجرمين أثرياء جدًا ، هم في الواقع ذراع لدولة إسرائيل أكثر من ذراع لدولة روسيا.، فهؤلاء الناس جميعهم ذوي ولاء صهيوني وعرقي ، وهكذا فان اسرائيل وشركائها في الجريمة المنظمة هي من تتدخل في الانتخابات وليس روسيا ، والمشكلة الكبرى أن أجنحة مختلفة من المافيا الصهيونية تتحكم في وسائل الإعلام ، وتسيطر على النظام المصرفي ولديها الكثير من السلطة هنا في الولايات المتحدة “.
واشار الى أن ” سياسة الولايات المتحدة تجاه ايران كانت شريرة ، كما أثبتت ذلك جريمة قتل الجنرال سليماني الخسيسة وقد بينت الاحداث ان سياسة ترامب كانت كارثية لكل المتورطين فيها ولم تفلح في فعل اي شيء “. انتهى/ 25 ض