علماء.. قوة المصافحة قد تكون علامة تحذير لخطر الإصابة بحالة مميتة يصعب اكتشافها

0
115

المعلومة/ متابعة

التباعد الاجتماعي يعني أن المصافحة ممنوعة حاليا، وخاصة في ظل أزمة كورونا، إلا أن دراسة جديدة أثارت احتمال أن تكون المصافحة الضعيفة علامة تحذير مبكر لحالة قاتلة محتملة.

وتُعرف الحالة باسم مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD)، وهي تراكم للدهون في الكبد، وعادة ما يكون ناتجا عن نظام غذائي غير صحي وأسلوب حياة غير مستقر، بدلا من الاستهلاك المفرط للكحول.

وإذا تركت الحالة دون علاج، فيمكن أن تسبب – على مدى عدة سنوات – التهابا حادا وتندبا في العضو، ما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد وفشل الكبد.

ويمكن أن يكون من الصعب اكتشاف NAFLD، حيث يوجد عدد قليل من العلامات الخارجية ولا توجد أعراض واضحة خلال المراحل المبكرة.

كما أن معظم الأشخاص المصابين بهذه الحالة ليس لديهم فكرة عن تأثرهم. وينبغي ألا يحتوي الكبد السليم على أي دهون، ولكن في كثير من الحالات، على الرغم من أن الشخص قد يكون نحيفا، إلا أنه قد يعاني من وجود رواسب دهنية في الكبد.

وفي كثير من الأحيان، تُحدد الحالة فقط من خلال اختبارات الدم الروتينية لشيء آخر.

ومع ذلك، تشير دراسة جديدة إلى أن قوة مصافحة شخص ما يمكن أن تعطي الأطباء فكرة عما إذا كان المريض في المراحل المبكرة من NAFLD. ويمكن أن يوفر هذا الاكتشاف فرصة للتدخل، قبل أن يعاني الكبد من ضرر لا يمكن إصلاحه.

ودرس العلماء في جامعة أوكلاند في نيوزيلندا حالة زهاء 4000 رجل وامرأة، معظمهم في الأربعينيات.

وقاسوا قوة كل مصافحة باستخدام جهاز محمول يسمى مقياس ديناميت، يحتوي على ذراع انزلاق يتم سحبه للخلف.

ثم استخدم العلماء نظام تسجيل طوره أخصائيو الكبد في جميع أنحاء العالم لتحديد حالات NAFLD. ويُحسب خطر وجود الحالة بناء على السمات السريرية، بما في ذلك مؤشر كتلة الجسم وقراءات الأنسولين ومستويات السكر في الدم.

وأظهرت النتائج، التي نُشرت مؤخرا في المجلة الأوروبية للتغذية السريرية، أن أولئك الذين لديهم أضعف مصافحة كانوا أكثر عرضة للإصابة بالدهون في الكبد مرتين تقريبا. وكلما كانت المصافحة أضعف، ارتفعت مستويات الدهون.

وتدعم النتائج تلك التي توصلت إليها دراسة مماثلة في كوريا الجنوبية في عام 2019. واكتشفت أن الأشخاص الذين يعانون من NAFLD لديهم درجات مصافحة بمتوسط ​​8% أقل من أولئك الذين لديهم أكباد صحية.

وتختلف قوة المصافحة اختلافا كبيرا طوال حياتنا، حيث تبلغ ذروتها في أواخر العشرينيات، قبل أن تنخفض مع تقدمنا ​​في العمر. وعلى سبيل المثال، يجب على الرجل الذي يتراوح عمره بين 25 و30 عاما، أن يسجل 40-50 كغ في اختبار قوة المصافحة – ما يعني أنه يمكنهم تثبيت هذه الأوزان بيدهم – وامرأة من العمر نفسه، 25-30 كغ. ولكن، عندما يصلون إلى 70 عاما، سينخفض ​​الرقم إلى 35-40 كغ للرجل ونحو 20 كغ للمرأة. وهذا بسبب sarcopenia  – فقدان تدريجي لكتلة العضلات وقوتها، كجزء من الشيخوخة.

ويعتقد فريق أوكلاند أن الكبد الدهني يضر بقوة المصافحة عن طريق التسبب في التهاب منخفض المستوى في الجسم، يضعف العضلات ويقلل من كتلتها. انتهى 25ن