دراسة: تناول الفاكهة أو الخضار يوميا قد يحد من الإصابة بمرض خطير

0
213

المعلومة/ متابعة

توصلت دراسة رئيسية إلى أن تناول الفاكهة والخضار يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بداء السكري.

وكشفت دراسة أجرتها جامعة كامبريدج بأن زيادة استهلاك الفاكهة والخضار بمقدار جزء صغير يوميا، يقلل من خطر الإصابة بداء السكري النوع 2 بنسبة 25%.

ووجد فريق البحث أن كل 66 غراما زيادة في تناول الخضار والفواكه، تحد من خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة الربع.

وكتب الفريق في مجلة British Medical: “تناول الفاكهة والخضروات، بدلا من مكملات الفيتامينات، قد يكون مفيدا للوقاية من مرض السكري النوع 2”.

ووجدت دراسة أخرى، نُشرت أيضا في BMJ، أن تناول الحبوب الكاملة يقي أيضا من خطر الإصابة بمرض السكري.

وقدّرت كلية الطب بجامعة هارفارد أن تناول وجبة يوم واحد من حبوب الإفطار الكاملة، سيقلل الخطر بنسبة 19%.

وفي الدراسة الأولى، فحص الباحثون مستويات فيتامين C والكاروتينات في الدم – أصباغ نباتية تعطي بعض الفاكهة والخضروات لونها المشرق – كمؤشر على تناول الفاكهة والخضروات.

وتمت مقارنة زهاء 9754 شخصا مصابا بداء السكري النوع 2 مع مجموعة من 13662 شخصا سليما، وجميعهم كانوا جزءا من الدراسة الاستقصائية الأوروبية المحتملة في السرطان والتغذية (EPIC) – دراسة تفاعلية في 8 دول أوروبية.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين تناولوا كميات كبيرة من الفاكهة والخضار، انخفض لديهم خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة تصل إلى 50%، مقارنة بمن يتناولون كميات أقل.

ويعادل تناول 274 غراما وزن موزة متوسط ​​واحدة ونصف رأس بروكلي وحفنة صغيرة من الطماطم الكرزية. أما تناول 508 غرامات تقريبا، فيعادل موزة كبيرة ونصف رأس قرنبيط وحفنة كبيرة من الطماطم الكرزية وحفنة كبيرة من الفراولة.

ومع ذلك، وجد الباحثون أنه حتى أولئك الذين تناولوا أقل من 508 غرامات في اليوم، يمكن أن يقللوا من خطر الإصابة بالسكري عن طريق تناول كميات متواضعة أكثر مما كانوا يفعلون.

وخلص المعدون، الذين أخذوا عوامل مثل نمط الحياة في الاعتبار، إلى ما يلي: “هذه المؤشرات الحيوية هي مؤشرات موضوعية لاستهلاك الفاكهة والخضروات، وتقترح أن الأنظمة الغذائية الغنية حتى باستهلاك الفاكهة والخضروات، يمكن أن تساعد في منع تطور مرض السكري النوع 2”.

وفي الدراسة الثانية، نظر الباحثون في الولايات المتحدة، بما في ذلك من كلية الصحة العامة في جامعة هارفارد، إلى تناول الحبوب الكاملة وخطر الإصابة بداء السكري النوع 2.

واستندت النتائج التي توصلوا إليها إلى بيانات من 158259 امرأة و36525 رجلا.

وبعد التكيف مع نمط الحياة وعوامل الخطر الغذائية لمرض السكري، كان لدى الأشخاص الذين يتناولون أعلى كمية من الحبوب الكاملة معدل أقل بنسبة 29٪ من مرض السكري النوع 2، مقارنة مع أولئك الذين تناولوا الأقل.

وتوفر نتائج الدراسة الجديدة هذه المزيد من الأدلة على أن تناول الكثير من الفاكهة والخضروات، واختيار الأطعمة التي تحتوي على الحبوب الكاملة، مثل الشوفان والأرز البني وخبز الحبوب الكاملة، يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري النوع 2. انتهى 25ن