صحيفة بريطانية: استثناء امريكا من القانون الدولي لم يعد امرا مقبولا

0
75

المعلومة/ ترجمة…

اعتبرت صحيفة ميدل ايست مونيتر ، الاثنين، أن الاستثناء الذي تعامل به امريكا العالم وكأنها فوق القانون امر لم يعد مقبولا، ففي الوقت الذي تهدد فيه دول العالم التي تتعامل مع ايران دون موافقة من مجلس الامن والامم المتحدة تحاول ان تفرض قانونها الخاص وهو امر يحطم سمعتها ومصداقيتها.

وذكر تقرير للصحيفة ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” اصدار القضاء الايراني لمذكرة قبض بحق دونالد ترامب و36 شخصا آخرين من مساعديه والذي يعتبر أعلى طلب اعتقال صادر عن الإنتربول، سيتم رفضه من قبل واشنطن بالتأكيد، على الرغم من ان الاجراء الذي اتخذته الولايات على الاراضي العراقية يعتبر عملية اغتيال خارج نطاق القضاء لمسؤولين حكوميين كبار لدول اخرى، مما يكشف ازدواجية المعايير التي تتعامل بها امريكا مع العالم “.

واضاف أن ” رفض الولايات المتحدة لاجرءات المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها القوات الامريكية في افغانستان واصدار اوامر من قبل ادارة ترامب لعقوبات ضد اي فرد يتعامل مع المحكمة الجنائية باعتباره تهديدا للامن القومي يكشف عن المنطق غير العقلاني للادارة الامريكية وهو موقف مشابه لمباراة كرة قدم يتبع فيها قرارات الحكم فريق واحد فقط من الفريقين”.

وتابع ان ” زعم واشنطن تطبيق عقوباتها من جانب واحد ضد إيران ويجب على العالم ان يمتثل لها، وتطبيقها لعقوبات ثانوية ضد أي شخص يخالف هذا الرأي  موقف لا يتوافق مع القانون الدولي، فان كانت الولايات المتحدة تكره إيران وسياستها ، فلها ان تتخذ إجراءات ضدها ، لكنها لا تستطيع أن تملي على جميع الدول الأخرى اتباع الخط الأمريكي في الاجراءات ، هل الولايات المتحدة استثنائية حقًا وخالية من الأخطاء لدرجة أنها لا تتحمل أي انتقاد لسلوكها وسياساتها؟ يجب على أي دولة تدعي أنها تمتلك القيادة الأخلاقية ، وتشعر بالثقة بشأن أوراق اعتمادها ، ألا تهدد حلفائها وشركائها بدعم قضيتها والا سيتعرضون للعقوبات فهذا الامر لم يعد مقبولا في العالم “. انتهى/25 ض