مباحثات عراقية ايرانية بشأن تنقّل الزائرين والتبادل التجاري وفتح المعابر الحدودية

0
56

المعلومة/بغداد ..

دعا محافظ ايلام /غرب ايران/ قاسم سليماني دشتكي، الجمعة، إلى فتح منفذ حدودي مع محافظة واسط طيلة أيام الأسبوع، فيما أشار إلى الاتفاق على تصدير الأوكسجين للمحافظة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية، عن سليماني دشتكي، خلال لقائه محافظ واسط محمد جميل المياحي، قوله، إن “الجانبين بحثا تنمية العلاقات التجارية بين البلدين لاسيما بين محافظتي الجوار ايلام وواسط”.

وأضاف، أن “المحادثات بين الجانبين الايراني والعراقي شملت تنقّل الزائرين والتبادل التجاري وسوق جنغوله ومكافحة كورونا”.

وأشار إلى أن “العلاقات بين المحافظتين تأثرت بوباء كورونا والمشاكل الداخلية في العراق، ودعونا الى زيادة أيام فتح المنفذ الحدودي من يومين الى طيلة أيام الاسبوع”.

ولفت إلى “دعوة الجانب الايراني لوضع جميع الاتفاقات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين حيز التنفيذ”، موضحا أن “وفداً عراقياً برئاسة محافظ واسط سيزور ايلام لمتابعة الموضوع”.

وأكد، أن “الجانبين بصدد تنمية التبادل التجاري بينهما عبر تطوير منافذ جنغوله وجيلات وهلاله الشمالي”، مشيراً إلى “حاجة محافظة واسط للأوكسجين السائل، وإن الجانبين اتفقا على تصدير هذا المنتج الى العراق بالتعاون مع القطاع الخاص والغرفة التجارية وسيقوم وفد عراقي بزيارة ايلام خلال الاسبوع المقبل لمناقشة التفاصيل”.

وأمس الخميس، قال محافظ واسط، محمد جميل المياحي، إن إدارة مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، اخذت حصة المحافظة من الاوكسجين المخصص للمصابين بفيروس كورونا، فيما أشار إلى أن الحادثة لا تحصل حتى في “دويلة”.

وذكر المياحي، في بيان خاطب فيه أهالي المحافظة وتلقت (بغداد اليوم)، نسخة منه: “نعود مجددا لاستنهاض همتكم وغيرتكم ودوما نصارحكم بالحقيقة وأن كانت مرة، إن الوضع الصحي في عموم البلد في انهيار متزايد ومن يقول ان الوضع تحت السيطرة يوهم نفسه”.

وأضاف، أن “الوضع الصحي عندما يصل لنستجدي الاوكسجين السائل في أزمة تجهيز تعاني منها أغلب المحافظات، بمعنى عندما لا نوفر الاوكسجين وهو ابسط الامور كيف لوزارة الصحة أن تنقذ حياة الناس”.

وتابع: “اليوم حدث شيء لا يمكن ان يحدث في أي دولة او حتى دويلة كانت، هناك حصة أوكسجين محملة في صهريج يوصلها لمحافظة ذي قار وواسط مناصفة وهذه الحصة تغطي يوم واحد فقط، وكان مفترض ان تصل حصة واسط لمستشفى الزهراء بعد فجر اليوم كون ما متوفر لدينا لا يكفي لنصف نهار اليوم”.

وأكمل، أنه “بعد انتظار واتصالات، تبين ان الاخوة في الناصرية اجبروا سائق الصهريج أن يفرغ كل الحمولة من الاوكسجين في مستشفى الحسين في الناصرية، ومنعوه من اخذ حصة واسط “، مضيفاً: “لا أريد أن أعقب على ذلك، لكن اقول من فعل ذلك لا يمتلك شيء من الانسانية”.

وتابع: “تدخلنا مع المخلصين في صحة واسط وتم تأمين الاوكسجين السائل ووصل الان الى المستشفى ولدينا خزين جيد من الاسطوانات والموقف يمكن ان يمر بسلام”.

وأكد أنه “بعد شحة تجهيز الاوكسجين وما حدث من تعامل في الناصرية، عدنا قبل قليل مع وفد من المحافظة من زيارة قمنا بها الى محافظة إيلام الايرانية، وتم الاتفاق بشكل أولي على تجهيز واسط بكل ما تحتاجه من الاوكسجين السائل وبعون الله غدا ستصل أول شحنة بكمية جيدة، وتم الاتفاق ايضا عن أمكانية المصانع عن طريق محافظة إيلام بتجهيز كافة المستشفيات من ما تحتاجه من أوكسجين طبي”.

ودعا محافظ واسط، رئيس مجلس الوزراء الى “التدخل العاجل بتسهيل الاجراءات من خلال ادخال الاوكسجين والمواد الطبية الاخرى من ايران والكويت والدول التي تتوفر فيها ومنع العراقيل التي يتم وضعها من اجل ان يستفيد تجار الازمات”.

وطالب المياحي ابناء المحافظة بالبقاء في المنازل، مشيرا إلى “زيادة مخيفة بعدد الاصابات تصل لـ50‎%‎ من المسحات تقريبا كما ان وضع الاطباء والممرضين يتناقص وزيادة في إصاباتهم”.انتهى/25