قدامى المحاربين البريطانيين: ارسال محققين غير مؤهلين للعراق ساهم بتهرب الكثير من المساءلة

0
162

المعلومة/ ترجمة …
أفاد موقع ( دي كلاسيفايد) البريطاني في تقرير له ، الثلاثاء، بأن عددا من قدامى المحاربين البريطانيين في العراق اعترفوا ان ارسال ضباط غير مؤهلين كمحققين الى العراق مكن الكثير من الجنود من الهروب من اتهامات ارتكاب جرائم قتل ضد المدنيين العراقيين.
وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ ان ” اعضاء سابقين في وحدة التحقيقات اعترفوا بانه وخلال فترة غزو العراق تم ارسال ضباط بعمر صغير غير مؤهلين لقيادة وحدة تحقيقات الشرطة التابعة للجيش البريطاني ، مما ساهم في تهرب الجنود من المساءلة عن الانتهاكات وجرائم القتل”.
واضاف ان ” عددا من كبار الضباط في الجيش البريطاني ضغطوا على اولئك الضباط الصغار لوقف التحقيقات في جرائم حرب ارتكبتها بريطانيا في العراق واعتبارها ” حادثا مؤسفا في الحرب ” بحسب عضو سابق في فرع التحقيقات الخاصة بالشرطة العسكرية الملكية البريطانية.
وقال ضابط كبير سابق في فرع التحقيقات إنه ” كان يجب إدانة المظليين البريطانيين بقتل عراقيين آخرين ولكنهم نجوا من العقاب عندما انهارت المحاكمة بعد فشل في التحقيقات نتيجة ضغوط القادة الكبار”.
من جانبه قال احد قادة وحدة التحقيقات السابقين رفض الكشف عن هويته “لم أشعر أنني مؤهل للتعامل مع تحقيق بهذا الحجم ولم يكن لدي موارد كافية، وكان ينبغي ارسال وحدة التحقيقات الملكية الى العراق لكنهم بدلا عن ذلك ارسلوا ضباطا صغار غير مؤهلين لقيادة تحقيقات جادة في مسرح الحرب”، مضيفا ” لقد ارسلوا الاشخاص الخطأ ، ولااعرف حتى اليوم لماذا فعلوا ذلك “.
وتابع ” ان المرء ليتوقع ان تكون هناك محاكمة عسكرية لعدد كبير من افراد القوات البريطانية ، لكننا لو نظرنا الى عدد الذين تم محاكمتهم فهم لاشيء تقريبا مما يدفع للتساؤل كم عدد الذين هربوا من اتهامات ارتكاب جرائم القتل في العراق ؟ “.
واشار التقرير الى انه وبحسب المتحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية بانه لم يتم الكشف علنا إلا عن أربع حالات لجنود بريطانيين يواجهون محاكمة عسكرية بسبب انتهاكات في العراق ، مع إدانة خمسة جنود آخرين فقط “. انتهى/25 ض