نيويورك تايمز: العراقيون يسمون ترامب بصدام امريكا بسبب وحشية الشرطة

0
92

المعلومة/ ترجمة …

اكد تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أن ردود افعال الناس عبر العالم على وحشية الشرطة الامريكية وتهديدات ترامب للمحتجين بانزال الجيش الى الشوارع عبرت عن الغضب والانتقاد لادعاءات الولايات المتحدة بانها راعية الديمقراطية في العالم .

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن “بعض العراقيين اظهروا صورة ترامب وهو يحمل الانجيل امام الكنيسة  وهم يقارنوها بصورة صدام وهو يحمل القرآن في المحكمة ، فيما هتف بعض المحتجين في الولايات المتحدة بان العراقيين يسمون ترامب بصدام امريكا “.

وقال سوران توفيق وهو أب لأربعة أطفال و صاحب متجر في السليمانية ، في إقليم كردستان بشمال العراق ، إنه “يتعاطف مع المتظاهرين الأمريكيين ، وقد صدم بالفيديو الخاص بوفاة جورج فلويد “، مضيفا إن ” هناك عمليات قتل في العالم كل يوم ، لكن شرطيًا يفترض أن يكون حاميًا للقانون يقتل مدنيًا ولأسباب عنصرية؟ هذا شيء يصعب قبوله “.

اما في ايطاليا فقال رجل يبلغ من العمر 95 عاما وشهد الحرب العالمية إنه ” يشاهد شبح موسوليني في مقاطع الفيديو داخل الولايات المتحدة “، مضيفا غالبًا ما ازور المدارس لتحذير الطلاب من “خطر التنمر” ، وأهمية الوقوف امامه ، ترامب يريد الان أن يكون متنمرًا ، لكن يجب وقفه والا سيصبح موسوليني صغير “.

وفي كينيا التي تعتبر من حلفاء الولايات المتحدة وهو بلد تتفاقم فيه وحشية الشرطة ، قال البعض إن “مقاطع ضرب المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع والصحفيين قد قللت من الحق الأخلاقي للولايات المتحدة في انتقاد الظلم في أي مكان آخر أو إلقاء محاضرة على الدول الأفريقية بشأن حقوق الإنسان”.

وقالت الناشطة نيجرا ميغوي عاشت وعملت في بوسطن عام 2009  إن” الاضطرابات في أمريكا أقنعتها بعدم إرسال أي من أطفالها إلى الولايات المتحدة ، خوفًا من اتصال هاتفي ليلي يخبرني بأن طفلي قتل على يد الشرطة لمجرد أنه أسود”.

وفي مسيرة تضامنية احتجاجية في فرنسا قال العديد من المحتجين في شوارع باريس إن “وفاة جورج فلويد عززت نظرتهم المتضائلة أصلاً عن الولايات المتحدة التي تتآكل منذ غزو العراق عام 2003”. انتهى/ 25 ض