تدرب على تفجير الاضرحة.. نشر اعترافات إرهابي خطير انتقل من نينوى الى البصرة

0
161

المعلومة/بغداد..
نشرت خلية الصقور الاستخبارية، اعترافات الإرهابي شهاب رائد عبد اللطيف التميمي الذي ألقت القبض عليه الخلية وهو من سكنة محافظة البصرة (قضاء الزبير) بأنه «التقى الإرهابي ياسر الخالدي (يسكن قضاء أبي الخصيب) مؤخراً للتداول في أمور العصابات الارهابية في البصرة»، مبينا أنه والإرهابي ياسر انتميا لداعش الارهابية وأديا مبايعة الارهابي ابو بكر البغدادي بعد احتلال الموصل بفترة قصيرة».
وقال الإرهابي، إنه «من مواليد 1995، وانتقلت أسرته من مسقط رأسه في قضاء الزبير في نهاية عام 2004 الى محافظة الرمادي لفترة قصيرة، ثم انتقل بعد ذلك للسكن في محافظة صلاح الدين فترة قصيرة، ليستقر بهم الحال للسكن هو وأسرته في محافظة نينوى بمنطقة النبي يونس»، كاشفاً عن أن والده الإرهابي رائد عبد اللطيف التميمي كان منتمياً لتنظيم القاعدة الارهابي في ما يسمى بولاية الجنوب، واعترف بأن والده «استغله في فترة طفولته وشقيقه خلال قيامه بتنفيذ العمليات الارهابية».
وقال: انه «يتذكر كيف كان والده يقوم بنقل الاسلحة والمتفجرات وتوزيعها في مناطق عدة في محافظة نينوى؛ بينما يجلس أبناءه على مقاعد العجلة التي يستغلها للتمويه واستمالة عطف القوات الأمنية في تلك المناطق التي احتلتها داعش لاحقاً، وكذلك تكليفهم في مراقبة ورصد بعض الأشخاص والاماكن التي يخططون لاستهدافها بأعمال إرهابية».
وبحسب معلومات خلية الصقور، فإن والد المجرم شهاب التميمي الملقب بـ «أبو سياف» قد أعدم في عام 2009 وذلك لانتمائه لتنظيم القاعدة الارهابي بعد مسؤوليته بتنفيذ أعمال ارهابية في محافظات نينوى وصلاح الدين وبغداد والأنبار والبصرة، بضمنها تفجير أكاديمية الشرطة في البصرة منتصف عام 2004 والتي استشهد خلالها عدد كبير من الأبرياء من الشرطة والمدنيين.
ويواصل الإرهابي شهاب رائد التميمي حديثه، بأنه «في عام 2014 انتمى وشقيقه الارهابي عبد اللطيف رائد التميمي مواليد 1965 البصرة إلى داعش، وذلك بعد احتلالها لمحافظة نينوى»، وإنه «تم تجنيده في معسكر الغابات في نينوى للتدريب على صنف مقاومة الدروع وتخرج بعد عشرة أيام والتحق بمجموعة ارهابية تتمركز حول حدود نينوى الادارية لمواجهة تقدم القوات المسلحة خلال عمليات التحرير، وكذلك في تعزيز الدعم للعمليات الارهابية التي تنفذ داخل المدن المحتلة وكذلك ايضا تفجير دور العبادة والاضرحة المقدسة».
ويواصل حديثه مبيناً، إنه هرب مع أسرته وأطفاله الى مسقط رأسه في البصرة بعد تحرير محافظة نينوى، ليستقر به المقام في قضاء الزبير، مشيرا إلى أن أسرة شقيقه الارهابي عبد اللطيف والذي لم يعرف عن مصيره شيئاً -على حد زعمه- استقر بهم الحال في محافظة نينوى حتى الآن. انتهى/25