جنرال امريكي : لو تعلمنا من دروس فيتنام لما وقعنا بذات الاخطاء في العراق وافغانستان

0
54

المعلومة/ ترجمة …

بين الجنرال ويليام مولين ان الجيش الامريكي لو كان قد تعلم من الدروس المستفادة في حرب فيتنام لما وقع في نفس الاخطاء التي وقع فيها القادة الميدانيون في العراق وافغانسان .

ونقل موقع ميلتاري كوم الامريكي المتخصص بالشؤون العسكرية في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ عن مولين قوله إن “الدروس المستفادة من حرب فيتنام كان ينبغي أن تكون لها استراتيجية واعية أفضل بعد 11 ايلول ، لكن الجزء المحبط هو أننا واجهنا مشاكل مماثلة في العراق وأفغانستان ، وظللت أفكر في نفسي ، هل تعلمنا الكثير حقًا؟ ، لذا فإن ذلك يدفعنا الى خلق عقيدة جديدة  تجعل جنود المارينز يفهمون السبب من وراء تعليمهم “.

واضاف أن ” الحروب تزداد تعقيدا  تنطوي على مزيج من الخوف وعدم اليقين والغموض والصدفة والرعب وقبل كل شيء الاحتكاك الذي يجب الاستعداد لمواجهته ويجب ان تكون هناك تدريبات تحاكي مثل تلك الظروف “.

وتابع أن ” الحاجة إلى التعلم لا تنتهي عند مرتبة معينة. في حين أن بعض الفضائح التي انتشرت في عناوين الصحف أثناء غزو العراق وأفغانستان تضمنت قيام صغار الجنود بإساءة معاملة السجناء أو الجثث والاخطاء التي ارتكبت في صفوفنا كانت اعلى بكثير مما هو متوقع”.

واشار الى أن ” القوات الامريكية كادت تقع في نفس الاخطاء التي ارتكبتها في فيتنام فقد ذهب الكثير من الناس إلى هناك برؤية في ذهنهم حول ما يريدون القيام به ، ونوع القتال الذي يريدون خوضه ، بغض النظر عن الواقع على الأرض قد يقول بعض الناس أن الشيء نفسه يحدث في أفغانستان الان “.

واشار الى أن ” المارينز لم يعد بإمكانهم الاعتماد على وجود ميزة تكنولوجية في ساحة المعركة ، حيث أصبح من السهل صنع المعدات والحصول عليها. الآن ، وان يجب عليهم الحفاظ عليه هو التفكير المتقدم فقط “.

يذكر أن الجنرال ويليام مولين كان قائد للقوات الامريكية في الفلوجة وشارك في كتابة كتاب حول كيفية استيلاء القوات الأمريكية على تلك المدينة في عام 2003 ، فقط لاستعادتها من قبل ارهابيي القاعدة عام 2004 لتسقط بعد ذلك بعشر سنوات في يد تنظيم داعش الارهابي. انتهى / 25 ض