العربدة والفساد في هيئة التقاعد اين الوطنية !

0
36

كتب / زهير الفتلاوي..

مازالت هيئة التقاعد مرتعا للفساد والاهمال واهانة المتقاعدين . وعلى الرغم من الثورة المعلوماتية التي تغزو العالم ولكن يبدو ان التخلف والجهل والقشمرة ديدن لا يفارق هيئة التقاعد ولا تروم العمل بالوطنية واستخدام تلك البرمجيات الحديثة من اجل تقديم افضل الخدمات للمراجعين المتقاعدين واحترامهم على اقل تقدير ، وهم الذين قدموا خدماتهم وجهدهم طيلة حياتهم ولكن تواجههم هيئة التقاعد بالطرد والاهانة وابشع اجراءات التعسف والعربدة والابتزاز. وتلك التصرفات تعد وصمة عار بجبين المسؤولين في وزارة المالية . صوت المتقاعد سوف يرتفع ويردع الذين عاثوا فيها فساد من خلال سوء الادارة والفشل الممنهج والقضية تائهة عدهم . هناك فقر وبطالة وفساد وفيروس كورونا وركود اقتصادي ويجب ان يفهم المسؤولين هذه المعناة وتبسيط الاجراءات وانهاء الروتين والابتزاز . كنا لا نكتب بسبب عدم وجود رئيس للوزراء وقائد يتابع ، ووزير للمالية فاسد وعليه استجواب من البرلمان وبدد ثروات البلاد . اليوم استلم وزير المالية مهامه وعلى المستشارين ومدير المكتب الاعلامي متابعة ما يكتب في وسائل الاعلام ، ورئيس الوزراء يتابع ويزور مؤسسات الدولة وقد زار هيئة التقاعد بسبب تأخر صرف رواتب المتقاعدين ولكن تبقى تلك الملفات عالقة ومهمة وتخص شريحة مهمة وهم المتقاعدون . تعنت هيئة التقاعد واستمراها في الفساد ومعاناة المواطنين في غياب أي خطة جدية للنهوض بهذه المهمة والتخفيف من هذه الاجراءات البيروقراطية القاتلة . لا نعلم متى تنتهي عمليات الفساد والاهمال والاذلال ، وتلاعب بمرتبات المتقاعدين العراقيين، البالغ عددهم قرابة أربعة ملايين متقاعد، من خلال بناية تعبانة لا يوجد فيها ابسط الخدمات وهي مكتظة دائما ، والطابور متوقف والكل يصرخ ويستغيث . هذه استغاثة لرئيس الوزراء ووزير المالية بالمتابعة وانهاء ملف الفساد والفشل في هيئة التقاعد .