مستقبل العلاقة مع الأمريكان..كل شيء عال العال..!

0
166

كتب / قاسم العجرش ….
بعد سلسلة الجرائم التي أرتكبتها الولايات المتحدة الأمريكية في العراق والمنطقة، والتي توجتها ببلطجة وقحة بإستهداف قادة الإنتصار،و التي قوضت الأوضاع في العراق، وساقته نحو خانق ضيق، وبعد الموقف الشعبي والرسمي الرافض والمستكر والمدين لهذه العربدة، وبعد أن لمس الأمريكي أنه أنهى بغباء مفرط، علاقة مع العراق، كان من الممكن لها أن تعود بالنفع على أمريكا ذاتها، لو أنها سلكت طريق الإحترام المتبادل بين الدول، أدركت أن الوقت قد حان لأن ترحل عن العراق، توطئة لرحيل دائم عن المنطقة!
هذا القرار أتخذه أرعن البيت الأبيض، بعدما تيقن أن ثمن بقاء قواته في العراق؛ أكثر من أن تتحمله بلاده، خصوصا بعد أن أوغل جندي الله الباسل كورونا بعقابه لها، حيث يوشك إقتصادها على الإنهيار، وحيث خسرت في معركتها مع هذا الجندي الشجاع، خسائر تزيد عن خسائرها في حروبها الخارجية؛ خلال الخمسة وعشرين عاما الأخيرة كلها!
على الرغم من ذلك، إلا أن الأمريكي لا يريد أن يخرج بماء وجهه فقط، بل يريد أن يحول الخروج من هزيمة الى مكسب، ولذلك طرح فكرة التفاوض مع الجانب العراقي، على تحديث بما يسمى بإتفاقية الإطار الإستراتيجي، لتحقيق حزمة واسعة من الأهداف؛ تناولناها بإقتضاب شديد، كي نوصل الفكرة بتركيز عال.
من المفترض بالحكومة العراقية؛ أن لا تذهب الى المفاوضات، قبل جلاء آخر جندي من الأرض العراقية، وذلك إلتزاما بقرار الشعب العراقي بهذا الصدد، وحتى لا تجري المفاوضات تحت ضغط القوة المسلحة..لكن وبنظرة واقعية يبدو أن هذا الإفتراض غير ممكن الحصول، لا سيما في ظل حكومة الكاظمي القريبة من الأمريكان، لذلك من الضروري أن يعرف المفاوض العراقي ماذا يريد الأمريكان؟!
ستكون الفكرة الأساسية لدى الأمريكي، هي ضمان أمن إسرائيل وتمرير صفقة القرن، وسيكون مطلب إكمال مشروع إمداد انبوب النفط العراقي الى الأردن وإسرائيل، أحد أهم مفاصل المفاوضات!
سيطلب الأمريكي فك ارتباط الصين بالعراق، وسيعمل على تعطيل وعرقلة الاتفاقيات الاقتصادية ومذكرات التفاهم التنموية، التي عقدها عادل عبدالمهدي مع الصين!
سيكون تحديد العلاقة مع إيران، وفك الإرتباط بمحور المقاومة، أولى أولويات مطالبه، وسيتبعها بمطلب تحديد الحشد الشعبي واحتواءه، وثم تخييره بين حل نفسه؛ أو الاندماج في الجيش والشرطة! وفي هذه الأثناء، سيستمر الأمريكي بإنهاك الحشد الشعبي بإعادة نشاط داعش، التي بات جيشا أمريكيا تحت الطلب، ليس في العراق، بل حيثما توجد مصالح أمريكية!
الأمريكي يريد إتفاقية مريحة لقواته في العراق. بغية تنفيذ مشروعه في العراق والمنطقة، لذلك سيسعى لوجود عسكري قوي جدا، في أماكن أكثر أمنا لها من مواقعها الحالية، وسيختار المناطق السنية والكردية لإنتشارها، وسيبتعد مؤقتا عن الوسط والجنوب، ريثما يبدأ تشغيل مشروعه، الذي أنفق عليه مالا وجهدا كبيرين، والخاص بتفتيت شيعة العراق، وجعلهم شراذم تحتمي به من بطش بعضها ببعض، وحينها سيعود الى الوسط والجنوب؛ بطلب من الشيعة أنفسهم!
سينهي الأمريكي الخبيث بذلك، الاغلبية السياسية الشيعية، وتذويبها سياسيا وتنفيذيا، في البرلمان والحكومة، والقضاء والامن والدفاع، وفي المفاصل الاساسية لمؤسسات الدولة المختلفة.
بعد ذلك سيتيسر للأمريكي؛ السيطرة على النفط وتصديره واستخراجه، وسيسيطر على الموانيء والمنافذ والموارد الاخرى، ثم سيتم تقسيم العراق الى ثلاثة دول؛ أو كانتونات شبه مستقلة ومتناحرة، كردية وسنية وشيعية!
كلام قبل السلام: الخطوة التالية هي أن السفارة الامريكية؛ ستأخذ دورا أوسع بكثير من ذلك الذي تقوم به الآن، وستنال حرية كاملة؛ للتدخل بالانتخابات والتلاعب بنتائجها، لإيصال أكبر عدد ممكن من البعثيين ودواعش السياسة، ومعهم الليبراليين العاملين في منظمات المجتمع المدني والجواكر وذيول السفارة، وسيكون كل شيء تمام وعال العال .
سلام..