حوار من خلف الزجاج مع فايروس التاج !

0
53

كتب / احمد الحاج…

وهكذا يواصل وباء كورونا المستجد مهامه وينشر الرعب والقلق في كل مكان ويركع دولا صناعية كبرى بأسرها،فعندما تستغيث حاملة الطائرات النووية الأكبر والأخطر في العالم “ثيودور روزفلت”وعلى متنها 4الاف بحار وطيار وتعلن إصابة 100 من منتسبيها بكورونا مطالبة بإخلاء الحاملة على وجه السرعة وإقامة محاجر صحية على الساحل بدلا من متن السفينة التي ينتشرعلى ظهرها الوباء بسرعة البرق ، وعندما يعلن الجيش الاسرائيلي إصابة العشرات من قطعانه بالوباء والحجر على مئات آخرين لغرض التأكد من نتائج التحاليل سلبية كانت أم ايجابية ، سبقهم وزير الصحة ورئيس الوزراء ” النتن ياهو” الى المحجرالصحي بعد ثبوت إصابة أحد أعضاء مكتبه بالوباء، وعندما يقوم جنود الاحتلال الصهيوني بالبصق المتعمد على أبواب المنازل والمحال التجارية ومقابض السيارات في الأحياء العربية وهم يجوبون شوارعها لنقل العدوى الى الفلسطينيين،وعندما تنهار دول عظمى تتصدرها ايطاليا،اسبانيا ،المانيا،بريطانيا،امريكا تحت وطأة ضربات مستر”كوفيد – 19″ المتلاحقة تدرك يقينا كم أن العالم صغير وكم أن البشرية قد شطت بعيدا في كبريائها وغطرستها وإعتقادها بقوتها وجبروتها فأذلها الله عز وجل بأصغر الكائنات ،كل الاصنام والأوثان التي تعبد من دون الله وحده سبحانه تهاوت، كل البشرية على إختلاف ألوانها وأعراقها ،باتت ذليلة بلا إستثناء،كلها صارت في مهب الريح اقتصاديا،عسكريا،سياسيا،أمنيا ،علميا ،ثقافيا،أيدولوجيا من جراء مخلوق غير مرئي أصبح سيد الأرض وحاكم البشرية بلا منازع “وما يعلم جنود ربك الا هو وماهي الا ذكرى للبشر” جل في علاه ، وكان لابد من إجراء هذا الحوار المتوهم من خلف الزجاج مع فايروس التاج :

– سيد كوفيد – 19 هل أنت مُصَّنع بشريا داخل بعض المختبرات ضمن الحرب البايولوجية كما يقولون ؟

* ليقولوا ما يشاؤون فالعبرة بالنصرالمتحقق اليوم لمملكة الكورون رغما عن أنف الالكترون ، لقد قالوا أولا أن الصين هي من صنعتني لضرب الاقتصاد الاوربي والاميركي ، الا ان الصين تضررت كثيرا وصارت بؤرة لي ولأتباعي وما خفي من الضحايا اكبر مما يعلنه التنين الاصفر لوسائل الاعلام بكثير..وقالوا أن أميركا هي المصنعة لي لضرب الاقتصاد الصيني ، الا ان اميركا تتعرض لضرباتي القاصمة حاليا وتتصدر قائمة الدول المصابة وصارت بؤرة لأتباعي بما – دوخ – ترامب المتغطرس وادارته وحيرهم ..الا تلاحظ أن ترامب – ابو كذيلة وشعر سارح – صارعاقلا ووديعا وخجولا أكثر من اللازم وبخلاف المعتاد طيلة الفترة الماضية ..قالوا بأنني غاز السارين ولا أمت للفايروسات والمايكروبات بصلة ..وقالوا أنني اكذوبة لتغيير النظام العالمي الماسوني القديم وفرض نظام عالمي ماسوني ” آل روكفلري ، وآل روتشيلدي ” جديد ، قالوا أنني انتقلت من الخفافيش الى البشر، وقالوا بل انتقلت من الأفاعي السامة الى الإنسان ومهما يكن من أمر فها أنذا قد صرت واقعا معاشا أفعل بكم الأفاعيل وأتحدى كل التكنولوجيا التي صدعوا رؤوسكم بها لتتهاوى أمام لكماتي الساحقة الماحقة والتي لا تفرق بين أمير وحقير، غني و فقير، كبير وصغير !

– كورونا لماذا ترتكب كل هذه الجرائم النكراء بحق الانسانية ..حرام عليك ؟

* هههه ..أية جرائم حبيبي ؟ انا لم اقض حتى الان سوى على بضعة الوف وأصبت عشرات الالوف غيرهم ، معظمهم تماثل للشفاء فيما قضت الحروب المجنونة بين البشرعلى خلفية صراع الارادات وصدام الحضارات وسرقة الثروات على 160 مليون انسان وثلاثة أضعافهم من الجرحى والمعاقين فقط في القرن العشرين ..إطلاق النار البشري في الأتراح والافراح والعراضات ورصاص القناص والطرف الثالث والميليشيات وفوز المنتخبات يقتل شهريا أكثر مما قتلت واصبت بأضعاف مضاعفة !

– وماذا تقول عن تعطيلك لحركة المواصلات حول العالم ؟

*ولماذا لاتقل أنت بأنني قد انقذت حياة ملايين البشربهذا التوقف ، فهذه احصائية الامم المتحدة تؤكد مقتل 1.25 مليون شخص في جميع أنحاء العالم سنويا بالحوادث المرورية علاوة على 70ضعف هذا العدد من الجرحى جراء الاصابات السنوية الناجمة عن هذه الحوادث المروعة حتى انها تدرج الحوادث المرورية بالمرتبة التاسعة بمسببات الوفاة عالميا !

– وهل يرضيك إغلاق الاماكن السياحية والأثارية والترفيهية التي يؤمها الملايين حول الكرة الأرضية وتحقق ارباحا خيالية للدول الراعية لها !

* لو تأملت جنابك في هذا الإغلاق لوجدته رحمة وليست نقمة ..شلون ؟ انا اقول لك ..لقد أوقفت معاقرة الخمور في كل بارات وحانات ومنتجعات العالم ، وهذه الخمور تقتل سنويا بحسب منظمة الصحة العالمية أكثر من 3 ملايين بواقع وفاة واحدة من بين كل 20 وفاة ، عن جرائم الاغتصاب والسطو المسلح والاعتداء والتفكك الاسري وتشمع الكبد والجلطات الدماغية والنوبات القلبية والحوادث المرورية المتمخضة عن معاقرة – أم الخبائث – لن اتحدث ..لقد أوقفت ممارسة الرذائل بجميع انواعها الطبيعية منها والشاذة في بيوت الدعارة وبؤرالبغاء والملاهي والكابريهات والتي تصيب يوميا ..اكرر يوميا .. مليون انسان بأمراض جنسية فتاكة كل مصاب منهم سينقلها الى شريك آخر بعلاقة محرمة وهكذا دواليك في دور وتسلسل لاينتهي أبدا ، علما ان بعضها لايستجيب للعقاقير، ليس أولها السفلس والسيلان ولا آخرها الايدز ، تؤدي الى العقم والاجهاض بمعدل 200الف حالة اجهاض سنويا فقط من مرض الزهري ، والاجهاض كما تعلمون يعني قتل الأجنة في بطون أمهاتها ولما تكتمل بعد ، اما العقم لكلا الجنسين فيعني قتل أصل التكاثر وأساس التناسل بما يمثل ابادة للبشرية بكل ما تعني الكلمة من معنى …لقد اغلقت صالات القمار الورقي والروليت اضافة الى قمارالماكينات وحلبات السباق والتي تسببت بمجملها بدمار مئات الوف الأسر ومزقتها اي ممزق ناهيك عن الطلاق والانتحار والافلاس وهدر المليارات الناجم عنه ..!

– ولكنك اغلقت المصانع ايضا ولاتقل لي بأن المصانع مضرة كذلك !

* أكلك خالو، من الذي علمكم الصحافة لطفا ؟ لك بابا إن إغلاق المصانع هذا تسبب في تحسين المناخ والتقليل من نسب تلوث البيئة التي تلوثت بسبب دخان المصانع والمركبات ما يؤدي الى ” مقتل 9 ملايين شخص سنويًا” وقلل من درجات الاحتباس الحراري وأعاد ثقب الاوزون الى طبيعته وقلل من احتمالية ذوبان الجليد في القطبين بما كان يهدد بكوارث طبيعية وفيضانات لاتحمد عقباها للبشرية ستقتل مالايقل عن 250 مليون انسان ، فقط في المناطق الساحلية بحلول 2050،على وفق علماء المناخ ..!

– عجبا ، انت تتحدث بكل هدوء وإسترخاء وكأنك صاحب فضل على البشرية ولست مرعبا لها !

*تمام ..عليك نوووور ..يكفيني انني سأحول جنون التسلح وانفاق ترليونات الدولارات في هذا السباق البشري الغبي المحموم الى الجوانب الصحية ، التعليمية ،الثقافية، الانسانية ، وماشاكل ..يكفيني انني لقنت البشرية من اقصاها الى اقصاها درسا لن ينسوه أبدا بحتمية الاهتمام بالضرورات بدلا من الكماليات والتحسينات..علمتهم كيف يتكافلوا بينهم في اوقات الشدة والضيق، علمتهم أن الرأسمالية – فشنك – وبالتالي فهي ليست نهاية التأريخ ولا الانسان الاخير كما تقيأ ” فوكوياما “يوما ..دفعتهم ليعقموا ويعفروا كل شيء بدءا من المنازل فمترو وحافلات الانفاق الى الجامعات فالمطارات فالشوارع والمدارس والاسواق فالموانئ والقطارات والمطارات وووو ..بما قضى على معظم انواع البكتيريا والجراثيم والطفيليات الضارة التي تقتل 5 منها سنويا بعد ان صارت مقاومة للمضادات الحيوية انسانا واحدا كل 15 دقيقة في الولايات المتحدة فحسب !..يكفيني انني أوقفت معظم الحروب الاهلية والدولية والمعارك الجانبية حول العالم وما يتمخض عنها من دمار وخراب وخوف وقتل وجرح وثكالى وايامى ويتامى وتشرد وتهجير قسري ونزوح اجباري وارغمتهم على عقد هدنات مؤقتة لم تنجح لامنظمة الامم المتحدة ولامجلس الامن بعقدها بينهم ..يكفيني انني لملمت شمل الاسر المتفرقة والعوائل المتباعدة .. يكفيني انني ارغمت الدول الصناعية الرأسمالية والاشتراكية على إعادة صياغة نظمها وقوانينها في ما يتعلق بالرعاية الاجتماعية ومكافحة البطالة وتقديم العون لمحدودي الدخل والتوزيع العادل للثروات والقوى العاملة ..يكفيني انني قللت ، بل قل قضيت على جرائم النشل والسرقة والتهريب وقطع الطرق وعصابات الجريمة المنظمة وشللت حركة تجارة المخدرات والتي تبلغ تجارتها 800 مليار دولار سنويا وتقتل مامعدله 90 شخصا يوميا فقط في امريكا !..يكفيني انني اعطيت سائر المخلوقات والنباتات فرصة لتتنفس هواء نقيا غير ملوث بدخانكم وأمطاركم الحامضية التي دمرت التربة ولوثت البيئة وقضت على الغابات والمزارع والبساتين والمساحات الخضراء ..لقد صفيت الانهر والبحار والمحيطات من زيوتكم ونفاياتكم وبتروكيماوياتكم وكنت سببا في حماية المخلوقات تحتها.. لقد اعطيت فرصة لنمو الغابات ثانية ولها الدور الاكبر في توفير الاوكسجين وإمتصاص ثاني اوكسيد الكاربون على سطح الكرة الارضية والتي كادت ان تنقرض بغبائكم وحرائقكم وتجريفكم ..لقد حافظت على مئات انواع الاحياء من الانقراض بسبب الصيد الجائر وجشعكم المفرط…لقد اجبرت الصين ودول شرق آسيا على تجريم اكل كل ذي ناب من السباع ومخلب من الطير ، وهؤلاء شعارهم كما تعلمون ” نأكل اي شيء يتحرك فوق الماء ما عدا السفن..وكل شيء يطير في الهواء بإستثناء الطائرات ، وكل شيء يمشي على الارض ماخلا المركبات ! !

– ولكنك أغلقت دور العبادة ايضا ومنعت الناس من التضرع لخالقهم !

 

 

 

*ولووو ..هذا اتهام بين البطلان ..بل قل لقد دفعتهم الى اعادة توحيد بارئهم بعد ان آثر الملايين منهم الاشراك بوحدانيته سبحانه والتشريك بربوبته وعبادة خلقه من دونه جل في علاه ..لقد دفعتهم الى تلاوة القرآن والدعاء والاستغفار والتضرع منه والتوسل له وحده لاشريك له ولامعبود بحق سواه ، وحمده على نعمة العافية التي يغفلها الكثيرون، كل ذلك بعد طول غفلة وجفاء ..لقد دفعت الملاحدة واللادينيين واللاأدريين الى إعادة حساباتهم مع خالقهم والبحث عن طريق الخلاص قبل فوات الاوان ..اما عن اغلاق المساجد ودور العبادة فعن المؤمنين فإنهم يعبدون الله تعالى في كل مكان ، وكل الارض لهم مسجد وطهور ..ويكفيهم انهم يصلون بمعية عوائلهم داخل منازلهم حاليا ومؤقتا بعد ان كانوا يصلون كما يأكلون متفرقين اشتاتا وقلوبهم تهفوا الى بيوت الله التي سيملأونها حتما فور رفع الحظر وزوال الحجر بعد فراقي لكم عما قريب !

– سؤال أخير ..

* آآآآآسف عزيزي الانسان لقد حان موعد خطاب ترامب الان ، ويجب أن أتابعه مليا لأضحك قليلا عليه وهو يتحدث عن عقار قيد الإختبار يريد ان يوقت الاعلان عنه مع الانتخابات الرئاسية لعله يفوز بولاية ثانية ، دعني ارتاح قليلا بعد يوم شاق وطويل جعلت فيه البشرية تعود قليلا الى إنسانيتها الى ضميرها الى عقلها الى رشدها ، الى ربها بعد تمردها طيلة قرون وعقود !

ونصيحة كورونية الكترونية للجميع #خليك_بالبيت