أمريكا تعد لانقلاب عسكري للإطاحة بالديمقراطية في العراق

0
38

كتب / مهدي المولى ..

بدأت وسائل الأعلام المهمة والمقربة من صناعة القرار الامريكي  سواء التابعة لأمريكا لإسرائيل او بقرهما ال سعود ال نهيان ال خليفة بالترويج  لهذه المؤامرة التي بدأ ترامب يعد  لها   وفي نفس الوقت تزرع الأمل في نفوس عبيد وخدم صدام  بأن بيعة العبودية   لن تموت بل أنها عائدة فما عليكم  إلآ  ان تهيؤا  أنفسكم لحكم العراق  ربما هناك من يقول ما علاقة  هذه البقر الحلوب بساسة  البيت الأبيض وبساسة الكنيست الاسرائيلي اي ال سعود بالقرار الأمريكي

الحقيقة هناك علاقة واسعة وكبيرة ولو دققنا في كل القرارات التي أتخذها الرئيس الأمريكي ترامب بشأن المنطقة وخاصة منطقة الشرق الأوسط كانت بتحريض وحث  من قبل هذه البقر اي ال سعود

فال سعود يرون في  انتصار الصحوة الإسلامية في إيران وتأسيس الجمهورية الإسلامية في إيران   والتأييد والمناصرة التي نالته من قبل العرب والمسلمين والناس أجمعين للصحوة الإسلامية  التي  أطلقوا عليها عبارة التمدد  الشيعي  وهذا ما أخاف ال سعود وأرعبهم  وأقلقهم  وجعلهم في حيرة من أمرهم

لهذا نرى الرئيس الامريكي كلما رغب في حلب هذه البقر ال سعود ال نهيان ال خليفة كلما اصدر قرار ضد إيران ضد الشعوب التي تؤيد الصحوة الإسلامية  مما دفع هذا الأحمق ألأرعن بن سلمان الى حمل  الصكوك المالية في جيبه أينما ذهب  متوسلا بهذا الزعيم السياسي  بهذا الجنرال    مقابل  إعلان الحرب على جمهورية الإسلام  على الصحوة الإسلامية حتى انه  صرح بشكل  علني وصريح  حيث أخرج صكا  قدره ثلاثة آلاف مليار دولار  وقدمه الى الرئيس الأمريكي مقابل شن الحرب على الجمهورية الإسلامية على الإسلام والمسلمين  مما جعله بترحم  على الطاغية المقبور صدام  حيث قال كنا قد دفعنا له  75 مليار دولار فشن الحرب على الإسلام على دولة الإسلام على الشيعة في العراق وإيران  و استمرت هذه الحرب أكثر من 8 سنوات حرقت  العراق والعراقيين

من هذا يمكننا القول ان إلغاء   الديمقراطية والتعددية  في العراق والعودة الى حكم الفرد الواحد حكم العبودية  يعني وقف التمدد الشيعي يعني أبعاد الشيعة والتشيع عن الحكم وهذه رغبة وأمنية ال سعود هذه العائلة الفاسدة المحتلة للجزيرة  لهذا نرى ال سعود  يتوسلون ويقبلون  أحذية رؤساء الحكومات وزعمائها  وجنرالاتها  ويقدمون لهم  أموالهم ونسائهم و أنفسهم مقابل  إعلان الحرب على  الصحوة الإسلامية  في إيران    وعلى كل دعاة الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية في المنطقة العربية والإسلامية وخاصة المجاورة لإسرائيل

المعروف جيدا ان الرئيس الأمريكي مغرم جدا بالدولارات وعاشقا لها  هي الرب الوحيد التي يعبدها   لهذا وجدا في هذه البقر  اي ال سعود الوسيلة الوحيدة التي يحصل عليها في اي وقت   يحدده واي كمية يريدها  وبما انه يفهم الحالة التي تزداد هذه البقر درا مثل تهديد الجمهورية الإسلامية  إعلان الحرب على الحشد الشعبي المقدس على حزب الله على أنصار الله على الحرس الثوري  فمثل هذه التهديدات  والهجمات التي تقوم بها قوات ترامب اسرائيل تفرح  ال سعود وكلابها الوهابية والصدامية وتزرع  أمل  عودة بيعة العبودية التي فرضها المنافق الفاسد معاوية  على العراقيين والتي حاول الطاغية المقبور بتحريض من العائلة المحتلة للجزيرة عائلة ال سعود  تجديدها لكن شعبنا الحر تمكن بمساعدة المجتمع الدولي قبره وقبرها وقبر من فرضها

وصرخ شعبنا نعم للحرية لا للعبودية لهذا كل محاولات أعداء العراق والعراقيين أعداء الحياة والإنسان  ال سعود وال صهيون  وعبيدهم وخدمهم

لكن الرئيس الأمريكي يحاول  ان يزيد في حلب هذه البقر ال سعود حتى يجف ضرعها  لأنه يرغب ان يجف ضرعها على يده لا على يد غيره لهذا وعدها بأنه  يخطط  للقيام بانقلاب عسكري بالعراق  معتمدا على بعض  عبيد وخدم صدام والقضاء على الديمقراطية والتعددية وعودة نظام حكم العائلة حتى انه طلب من سلمان الخرف ان يختار من أقذار العائلة ليحكم العراق وقال سنجعل العراق ضيعة تابعة لكم

وأكد لهم حيث تمكنا من زرع الفوضى وعدم تمكن الطبقة السياسية على اختيار رئيس الحكومة وفشل الحكومة في تحقيق مهمتها ونشر الفتن الطائفية والعنصرية والعشائرية  إضافة الى الخطر المحدق   من وباء كورونا كلها ظروف ملائمة لنجاح الانقلاب العسكري والقضاء على الشيعة والتشيع ونأتي بالذين باعوا شرفهم وكرامتهم الى صدام   من الشيعة ونقول هؤلاء يمثلون الشيعة كما كان يفعل صدام

انا على يقين ان الرئيس الأمريكي لم ولن يفعل ذلك   لأنه على يقين ان فعل ذلك لم ولن ينجح لكن  الغاية من طرح مثل هذه الرغبة للاستحواذ  على كل ما تدره هذه البقر حتى يجف ضرعها على يده