علماء يطلقون “تحذيرا صارخا للإنسانية”: أوقفوا قتل الحشرات

0
146

المعلومة / بغداد ..

قال علماء في “تحذير للإنسانية” إن نحو نصف مليون من الأنواع الحيوانية والنباتية الموجودة على الأرض، التي تواجه خطر الانقراض، يمكن أن يكون اختفاؤها كارثيا على البشرية.

وأوضح بيدرو كاردوسو، عالم الأحياء في المتحف الفنلندي للتاريخ الطبيعي، والمعد الرئيس للدراسة: “إن أزمة انقراض الحشرات الحالية تبعث على القلق العميق”.

ويعد اختفاء الحشرات التي تطير أو تقفز أو تمشي على الماء، جزءا من حدث انقراض جماعي، وهو سادس حدث خلال 500 مليون عام الأخيرة. ووقع آخر حدث قبل 66 مليون سنة، عندما قضت صخرة فضائية على الديناصورات البرية ومعظم أشكال الحياة الأخرى.

وفي حديثه مع AFP، قال كاردوسو: “النشاط البشري مسؤول عن جميع حالات انخفاض وانقراض أعداد الحشرات تقريبا”.

وتتمثل الدوافع الرئيسية في تراجع الموائل وتدهورها، تليها الملوثات- وخاصة المبيدات الحشرية- والأنواع الغازية. كما أن الاستغلال المفرط – أكثر من 2000 نوع من الحشرات جزء من النظام الغذائي البشري – وتغير المناخ له تأثير كبير.

ويترتب على تراجع أعداد الفراشات والخنافس والنمل والنحل والدبابير والذباب والصراصير، عواقب تتجاوز احتمال زوالها.

وأضاف كاردوسو: “إن العديد من أنواع الحشرات هي المزود الحيوي للخدمات، التي لا يمكن الاستغناء عنها”.

ووجدت أبحاث سابقة أن “خدمات النظام البيئي” تبلغ قيمتها 57 مليار دولار أمريكي سنويا في الولايات المتحدة وحدها.

وعلى المستوى العالمي، تبلغ قيمة المحاصيل التي تتطلب التلقيح ضد الحشرات، ما بين 235 و777 مليار دولار أمريكي على الأقل سنويا، وفقا للجنة علوم التنوع البيولوجي التابعة للأمم المتحدة والمعروفة باسم IPBES.

وتعتمد العديد من الحيوانات على الحشرات الوفيرة للبقاء على قيد الحياة. كما يرتبط الانخفاض الحاد في أعداد الطيور في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة، على سبيل المثال، بانهيار أعداد الحشرات التي أهلكها استخدام المبيدات الحشرية.

ويقدر العلماء عدد أنواع الحشرات بنحو 5.5 مليون، مع تحديد وتسمية الخمس منها فقط.

وقال كاردوسو: “عدد الأنواع المهددة والمنقرضة من الحشرات لا يستهان به على الإطلاق، لأن الكثير منها نادر أو غير موصوف.انتهى / 25م