صحيفة إسرائيلية تنتقد صفقة القرن: لن يجلب السلام المزعوم

0
59
ترامب

المعلومة/ ترجمة …
انتقدت صحيفة “تايمز اوف إسرائيل” ما يسمى بصفقة القرن التي اعلن عنها يوم امس الرئيس الامريكي دونالد ترامب معتبرة انها لن تجلب السلام المزعوم وهي تضع عراقيل كثيرة امام انشاء دولة فلسطينية في الواقع لن تكون معها دولة باعتراف ترامب نفسه .
وذكر التقرير الذي ترجمته /المعلومة/ أن ” الخطة التي وضعها ترامب منحازة بشدة الى الجانب الاسرائيلي مما يسمح لها بالاحتفاظ بالقدس بأكملها تقريباً بالاضافة الى ضم غور الأردن وجميع المستوطنات الأخرى الموجودة في الضفة الغربية على الفور. الفلسطينيون ، من ناحية أخرى ، لم يُعِدوا بالدولة إلا إذا استوفوا قائمة طويلة من المطالب التعجيزية و غير الواقعية بصراحة”.
واضافت أنه ” حتى لو وافق رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على الجوانب الإقليمية للصفقة ، فقد تعهد منذ فترة طويلة برفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية أو التنازل الكامل عما يسمى بحق العودة، كما انه حتى لو كان قد غير رأيه بشأن هذه القضايا ، فإنه لا يستطيع الوفاء ببعض المتطلبات الأخرى للصفقة مثل نزع سلاح حماس في غزة وهذه مجرد أمثلة قليلة على المطالب التعجيزية الكثيرة من الفلسطينيين”.
وتابع أنه “حتى بافتراض تحقق السيناريو المستحيل المتمثل في وفاء الفلسطينيين بجميع المتطلبات المنصوص عليها في الصفقة ، فإن دولة فلسطين لن تكون دولة بالمعنى المنتظم، حيث ستكون منزوعة السلاح تماما وسيحتفظ الجيش الإسرائيلي بالسيطرة الأمنية على كل الاراضي ؛ ولن يكون لها أي سيطرة على المعابر الحدودية وكما قال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى لا يوجد حتى مطار في الدولة الفلسطينية”.
واشارت الصحيفة ان ترامب نفسه اعترف في لقاءه مع رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بعدم وجود دولة فلسطينية حيث نقلت الصحيفة انه قيل إن ترامب سأل نتنياهو عن رؤيته (للسلام)، ورد أن نتنياهو موضحا أن أي صفقة يجب أن تنص على سيطرة أمنية (إسرائيلية) كاملة على الضفة الغربية وأن تكون الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح، فاستغرب ترامب قائلا لرئيس الوزراء نتنياهو ( هذه ليست دولة ) فاجاب نتنياهو ( سمها ماشئت).
ولفتت الصحيفة الى أن التداعيات المرتبطة بالصفقة ستدفع رئيس الوزراء لتطبيق ما اطلق عليه تسمية ( الجانب الاسرائيلي من الصفقة ) والذي يتضمن ضم اجزاء كبيرة من الضفة الغربية دون أي احتمال واقعي لإقامة دولة فلسطينية . انتهى/ 25 ض