اتهامات تطال اكسون موبيل الامريكية بانتهاك حقوق الانسان في كردستان

0
81

المعلومة/ ترجمة …

اُتهمت شركة اكسون موبيل الامريكية للطاقة، بانتهاكات لحقوق الانسان بتوظيفها  لحراس محليين في اقليم كردستان متهمين باطلاق النار على المدنيين وقتل مدنيين اثنين منذ عام 2013.

وذكرت صحيفة التلغراف البريطانية في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ أن ” الشكوى المرفوعة ضد الشركة امام مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة تتضمن ايضا اتهاما للشركة في ان انشطتها النفطية تسببت بنزوح 5000 شخص محلي من منازلهم”.

واضاف أن ” الشركة الامريكية التي يقع مقرها في ولاية تكساس كانت قد اتهمت من قبل الحكومة العراقية في وقت سابق بالتوقيع على صفقات نفطية غير قانونية وغير مشروعة في الاقليم دون موافقة الحكومة المركزية في بغداد “.

وتابع أن ” الوثيقة تشكو من أن الشركة فشلت بين اعوام 2011 الى 2013  في اجراء محادثات كافية مع تلك المجموعات المحلية في انتهاك واضح للدستور العراقي ، فيما قالت الشركة إن ” هذه المزاعم لا اساس لها من الصحة “.

وواصل التقرير ان ” الشكوى التي رفعها السياسية الايزيدية نالين سويلو تدعي أن  الحكومة الكردية باعت لشركة اكسون موبيل حقوق التنقيب عن النفط على الأراضي التابعة للطائفة الإيزيدية ، دون تعويض أو استشارة”، مشيرة الى أنه ” وبالتصدي لانشطة الشركة الامريكية نظّمت جماعات اليزيديين المحلية مظاهرات ضد الشركة ، وفي إحدى الحالات قامت بتأسيس جمعية محلية لحماية البيئة والحقوق العامة وخصوصا فيما يتعلق بانشطة الحفر التي تقوم بها الشركة “.

وأشارت السياسية الايزدية في الشكوى الى أن ” متعاقدي الامن من الحراس المحليين في شركة إكسون موبيل قاموا بإطلاق النار على المحتجين وقتل مدنيين اثنين”.

واوضحت أن ” الحكومة الكردية المحلية وإكسون رفضتا التحرك و غضوا الطرف عن أي ادعاء بأن اليزيديين كانوا يملكون أرض أجدادهم واشتروا الأراضي التي تم الاستيلاء عليها من اليزيديين”.

من جانبها قالت  ممثلة مجموعة موارد الأعمال وحقوق الإنسان سلمى حوربي ، “نحن قلقون بشأن هذه المزاعم الخطيرة ويتعين على شركات النفط اتخاذ خطوات لحماية حقوق الإنسان للأشخاص المتضررين من عملياتها ، بما في ذلك العنف أو فقدان الأراضي – وخاصة في مناطق النزاع”، مضيفة ” يجب أن ” تلعب الحكومات أيضًا دورًا مهمًا في إدارة قطاع المستخلصات والتأكد من احترام حقوق المجتمعات الأصلية”. انتهى/ 25 ض